موضوعات

التغذية وفترة تسنين الرضيع

التغذية وفترة تسنين الرضيع



التسنين: هي العملية التي تظهر فيها الأسنان اللبنية للطفل الرضيع متسلسلة، وعادة ما تظهر بشكل زوجي، تبدأ هذه العملية بحد أدنى بعمر 3 أشهر وبحد أقصى بعمر 12 شهراً. غالباً ما تظهر الأسنان العشر الأولى بين )6 -9( أشهر الأولى من عمر الطفل بينما يحتاج اكتمال نمو العشرين سناً بشكل كامل إلى عدة سنوات. 

 

 الأعراض:
إن العض هو أول علامة تدل على أن مرحلة التسنين قد بدأت. قد يقوم الأطفال بالعض على أي شيء يقع بين أيديهم من أجل أن يشعروا ببعض الراحة من الانزعاج، ولذلك فإن على الآباء أن يكونوا حريصين لكيلا يلتقط الطفل أي غرض قد يحتوي على الجراثيم حتى لا يصاب بأي عدوى عادة يصاب بها الأطفال بسهولة. 
وشعور الرضيع بالألم خلال فترة التسنين تجعله غير راغب بتناول الطعام أو الشراب، وأيضاً يتعرض إلى سيلان في اللعاب، والذي بدوره قد يسبب الطفح الجلدي في منطقة الوجه، تورم اللثة وأيضاً حساسية اللثة ويكون الطفل نكداً ويستيقظ كثيراً في الليل.

 

فوائد الأسنان السليمة:
- مضغ الطعام بشكل جيد
- النطق الجيد للأحرف
- حسن المظهر

 

المشاكل التي تؤثر على صحة الفم للأطفال 
- شرب الحليب أثناء النوم
- استخدام اللهاية دوماً
- عدم تغيير فرشاة الأسنان عندما تتلف
- كثرة تناول الحلوى
- قضم الأظافــر
- كسر الجوز والبندق بالأسنان
- مص الإصبع
- استخدام قنينة الرضاعة طول اليوم أو أثناء الليل.

 

أسباب تأخر التسنين
- نقص كمية الكالسيوم لدى الطفل.
- سوء التغذية إما بسبب نقص كمية الطعام أو قلة العناصر الغذائية.
- نقص فيتامين "د" أو الفسفور، ويعالج بتعريض الطفل للشمس وتناول مكمل فيتامين "د".
- العوامل الوراثية.

 

تســوس الأسنـان
حالة مرضية تسببها الجراثيم الموجودة بالفم، حيث يتحول السكر العالق بالأسنان إلى حامض يذيب الأسنان خلال فترة من الوقت.

 

علامات تسوس الأسنان
- تغيير في لون الأسنان
- ألم شديد ومستمر
- التهاب أو نزيف اللثة
- حمى
- تورم أبيض أو أحمر داخل الفم، بالقرب من الأسنان المؤلمة.

 

تسوس أسنان الطفل بسبب قنينة الرضاعة
يحدث تسوس الأسنان بسبب زجاجة الرضاعة (ويسمى تسوس الطفولة المبكرة)، عندما تكون أسنان الطفل في اتصال متكرر مع السكريات من المشروبات، مثل عصائر الفاكهة أو أي مشروب محلاه آخر طول اليوم أو أثناء الليل وأيضاً إذا كان يرضع رضاعة طبيعية وينام على ثدي الأم لأن البكتيريا في الفم تتغذى على السكريات مما يتسبب في تسوس الأسنان.

 

إمكانية منع تسوس الأسنان من زجاجة الطفل
إليك بعض النصائح لمنع تسوس الأسنان من زجاجة الطفل:
- لا تعطي الطفل خلال النهار أو أثناء الليل زجاجة مليئة بالمشروبات السكرية أو الحليب؛ يفضل البديل الماء.
- لا تضيف السكر إلى طعام طفلك.
- استخدمي قطعة قماش مبللة أو شاشاً لمسح أسنان طفلك ولثته بعد كل وجبه لإزالة أي بكتيريا عالقة على سطح الأسنان.
- تعليم طفلك الشرب في كوب أفضل من قنينة الرضاعة.

 

أهمية الكالسيــوم:
يعتبر الكالسيوم معدناً ضرورياً لبناء عظام وأسنان قوية وسليمة، وإن افتقار الجسم لهذه المادة يسبب: نخر الأسنان، تقوس العظام وتشنج وآلام عصبية في العضلات. يوجد الكالسيوم في الحليب ومنتجاته (كالجبن واللبنة والروب)، السمك بالعظم مثل السردين، الخضار الداكنة.

 

أهمية فيتامين د:
قد تكمن أهميته بشكل أساسي في تنظيم امتصاص وعمل كل من معدني الكالسيوم والفسفور في الجسم، وضمان الحفاظ على عظام وأسنان صحية.
ونقصه قد يؤدي للإصابة بمشاكل العظام تشمل هشاشة العظام ولينها عند الكبار، تشوهات العظام والكساح عند الصغار.

 

مصادر فيتامين د:
- تعرض الجلد لأشعة الشمس: حيث يصنع جسمنا معظم فيتامين د من أشعة الشمس المباشرة على الجلد.
- المصادر الغذائية الطبيعية: الفطر، صفار البيض، واللحوم، والأسماك الزيتية كالسلمون، والماكريل، والسردين.
- الأغذية المدعمة: مثل حليب الأطفال والحليب البودرة، حبوب الإفطار، ومنتجات فول الصويا، ومنتجات الألبان.

 

كيفية العناية بأسنان الرضيع 
- تبدأ منذ الولادة حيث تقوم الأم بتدليك لثة الطفل باستخدام قطعة شاش نظيفة ورطبة بعد كل رضعة. 
- استعمال شاش معقم للطفل قبل بزوغ أسنانه لتنظيف الفم بعد الرضاعة.
- تفريش الأسنان يجب البدء به عند بزوغ أول سن للطفل وذلك باستخدام فرشاة صغيرة ذات حجم مناسب. 
- عند بزوغ أسنان الطفل اللبنية فمن المفيد استعمال معجون أسنان يحتوي على الفلورايد ولكن بكميات قليلة للغاية.
- يجب الانتباه إلى عدم ابتلاع الطفل لمعجون الأسنان وإخراجه من فمه عند انتهاء عملية التنظيف.
- لا تضاف المواد السكرية في رضاعة الرضيع لأنها تضر بأسنانه.
- اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على المجموعات الغذائية الخمسة من مصادر مختلفة، مثل الفواكه والخضراوات، والأطعمة النَّشوية (كالرز والمعكرونة والخبز والبطاطا)، وبعض الأغذية الغنيَّة بالبروتين (كاللحم والبيض والعدس)، وبعض مُنتَجات الألبان؛ لأن نقص أحد هذه العناصر كالفيتامينات مثل فيتامين "ب" وفيتامين "جـ" قد يؤدي إلى مشاكل باللثة، ونقص بعض المعادن كالكالسيوم والفسفور وفيتامين "د" قد يؤثر على صحة الأسنان وسلامتها.
- الابتعاد عن تناول الوجبات الخفيفة غير الصحية، لأن الحلويات تؤدي لتسوس الأسنان والمالحة منها تحتوي على كميات ليست بالقليلة من السكريات. بالإضافة إلى ذلك، فالوجبات الخفيفة مثل رقائق البطاطا أو الفشار تعلق بين الأسنان واللثة وتكوّن البكتيريا التي إن لم يتم إزالتها والقضاء عليها فيمكن أن تؤدي إلى التسوس والالتهابات. 
- التقليل وتجنب المشروبات الغازية والعصائر المصنعة والحلوة التي قد تسبب زيادة في الترسبات التكلسية على الأسنان، والبقع، وبالطبع التسوس.
- الابتعاد عن الحلوى مثل تلك التي لها نسيج مطاطي، إذ تعتبر عدواً كبيراً للأسنان، ليس فقط بسبب السكر الموجود فيها، وإنما بسبب نسيجها الذي يلتصق بالأسنان ويصعب جداً التخلص من بقاياه عليها.
-  تناول الألوان المتنوعة من كافة الخضار والفواكه من أجل الحصول على مضادات أكسدة مختلفة لأجل تقوية المناعة.
- غسل الأسنان مرتين في اليوم على الأقل. 
- تنظيف اللسان لإزالة البكتريا العالقة به.
- تغيير فرشاة الأسنان الخاصة بك كل 3 أشهر أو بعد الإصابة بنزلة برد. 
- استبدال الحلوى بالفاكـهة الطازجة.

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم