من أجل ولدي

كشاف يوماً.. كشاف دوماً

كشاف يوماً.. كشاف دوماً


رواد الكشافة والمرشدات العرب في خدمة المجتمع، ونبض حياة المحتاجين هدفهم


تاريخ رواد الكشافة ومن هم؟ 
بعد مضي 39 عاماً على نشأة الحركة الكشفية على يد مؤسسها اللورد "روبرت بادن باول" في إنجلترا العام 1907، فكر في العام 1946، كل من السيد "أريك جوكست" وهو مؤسس رابطة قدامى الكشافين والمرشدات في الدانمارك، والعقيد "ويلسون" مدير المكتب الكشفي الدولي يومذاك بتوحيد جهود قدامى الكشافين والمرشدات على الصعيدين الوطني والدولي. 
وتبنى المؤتمر الكشفي العالمي الرابع عشر الذي عقد في فاديس بليشتاين العام 1953، قيام منظمة الصداقة العالمية لقدامى الكشافين والمرشدات، وتزايد عدد الرابطات الوطنية المسجلة في المنظمة العالمية، مما استوجب استحداث الأقاليم التي تجمع الرابطات، وتكون تابعة جميعها للمنظمة العالمية، والأقاليم الحالية هي: الإقليم الأوروبي، والإقليم الآسيوي- الباسيفيكي، والإقليم العربي. 


الرواد عربياً
أوصت المؤتمرات الكشفية العربية منذ عام 1954 بتأسيس رابطات وطنية لقدامى الكشافين والمرشدات في الأقطار العربية، وبقيت تلك التوصيات من غير تنفيذ. 
في عام 1964 م، تأسست جمعية قدامى الكشاف المسلم في لبنان التي أخذت على عاتقها تشجيع الجمعيات الكشفية العربية لتأسس رابطات لقدامى الكشافين والمرشدات لديها، لتتولى جمع شمل آلاف الكشافين والمرشدات الذين تخرجوا من جمعياتهم الكشفية. 
وفي عام 1984 أعد الأمين العام لجمعية قدامى الكشاف المسلم في لبنان الأمير يوسف دندن "مشروع نظام أساسي للاتحاد العربي لقدامى الكشافين والمرشدات" بالتشاور والتنسيق مع الأمين العام للهيئة الكشفية العربية في حينه الأستاذ فوزي محمود فرغلي، ودعا الأمير يوسف دندن في أثناء انعقاد المؤتمر الكشفي العربي السادس عشر الذي عقد في مسقط بسلطنة عمان، إلى اجتماع "الهيئة التأسيسية" التي ناقشت المشروع وأقرته ورفعته بصفته الجديدة "الأمين العام للاتحاد العربي لقدامى الكشافين والمرشدات" إلى المؤتمر في جلسته المنعقدة بتاريخ 1984، وتلا على المؤتمر قرارات الهيئة التأسيسية باعتماد اسم الاتحاد والنظام الأساسي وأعضاء الهيئة التأسيسية وانتخاب الرئيس والأمين العام، وأمين الصندوق والأعضاء، وتحديد مقر الأمانة العامة، فبارك المؤتمر قيام الاتحاد وقراراته. 
وتوالى تأسيس الرابطات الوطنية لرواد الكشافة والمرشدات في الأقطار العربية، التي يتم تسجلها في الاتحاد العربي وتالياً في المنظمة العالمية. اللجان العاملة هي (لجنة البرامج والأنشطة، لجنة الإعلام والتوثيق، لجنة التعاون مع المنظمة الدولية، تنمية الموارد المالية، لجنة القلادة). 


الخليجية لرواد الكشافة 
هي اللجنة التنسيقية... وتعتبر لجنة تطوعية لرواد الكشافة والمرشدات في دول مجلس التعاون الخليجي، وتتكون من الأعضاء المسجلين في الرابطات التي تم إشهارها رسمياً في كل دولة خليجية، ويكون لها نظام ولوائح داخلية، تحدد الأهداف التي تضعها اللجنة التأسيسية وتصادق عليها الرابطات في مجلس التعاون الخليجي ومقرها البحرين. 


رواد كشافة الإمارات
هي لجنة تطوعية تابعة لجمعية كشافة الإمارات العربية المتحدة وترتبط إدارياً برئيس مجلس إدارة جمعية كشافة الإمارات، ولها صفتها الاعتبارية ولها نظام ولوائح داخلية تنظم العمل فيها. 
ورؤية رواد كشافة الإمارات هي أن تصبح لجنة رائدة العمل الكشفي لقدامى الكشافين، ورسالتهم: تهيئة بيئة جاذبة لقدامى الكشافين، ودعم تطوير أداء العمل الكشفي، والحضور المشرف محلياً، خليجياً، عربياً، دولياً.


لجنة الأنشطة والبرامج
تعتبر من أبرز اللجان المنبثقة عن الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات وأكثرها فاعلية ونشاطاً، حيث إنها قامت بتنفيذ العديد من الأنشطة والبرامج على المستوى العربي في أماكن وأزمنة مختلفة، وحسب ما ورد في خططها منذ أن تم تشكيلها في عام 2017، ويأتي مشروع العمل الخيري الإنساني لرواد الكشافة العرب (نبض الحياة) في مقدمة تلك الأنشطة والفعاليات، والتي لاقت ترحيباً واستحساناً من كافة المعنيين والمسؤولين. 
وتضم اللجنة في عضويتها نخبة منتقاة من الرواد العرب، الذين أخذوا على عاتقهم تحمل كافة الأمور المتعلقة بشؤون اللجنة من برامج وأنشطة ومبادرات، تخطيطاً وتنفيذاً. 
ومازالت مسيرة اللجنة تحقق نجاحات باهرة في أعمالها رغم وجود العديد من الصعاب والتحديات. 


أفكار ومبدعة وخلاقة
أثنى الأمين العام للاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات الأمير يوسف دندن على الدور الذي تقوم به لجنة البرامج والأنشطة للرواد مشيراً إلى أن اللجنة بالرغم من العمر الزمني القصير على تأسيسها، إلا أنها حافلة بالإنجازات المهمة، والأفكار التي قدمت ونفذت تعتبر مبدعة وخلاقة مما أعطى للاتحاد دفعاً جديداً وأفكار ملهمة. 


دعوة للانضمام
وبدوره دعا الدكتور أحمد ثاني الدوسري من دولة الإمارات رئيس لجنة البرامج والأنشطة، عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد العربي لرواد الكشفية في خدمة المجتمع وشعارهم (كشاف يوماً...كشاف دوماً)، دعا البرلمانيين العرب إلى العمل لتتخذ الحركة الكشفية في الوطن العربي المكانة التي تليق بها، بعد صمودها طوال مائة عام ومازالت تعطي الكثير وتربي الأبناء على الاعتماد على النفس وحب الوطن.. جاء ذلك في الملتقى العربي لتفعيل الدور المجتمعي لرواد الكشافة والمرشدات في الكويت أخيراً، وحضره برلمانيون خليجيون وعرب، ومن دولة الإمارات حضر سعادة حمد أحمد الرحومي عضو المجلس الوطني للمشاركة في الحلقة النقاشية حول "رواد الكشافة والمرشدات العرب الواقع والمأمول" والذي جاء تحت شعار: "الرواد نبض الحياة"، للعمل على إبراز الدور الإيجابي للرواد في الخدمة التطوعية والتنموية من خلال تنظم أنشطة مختلفة في هذا المجال. 


تفعيل الدور المجتمعي
وشارك وفد الإمارات في الملتقى العربي لتفعيل الدور المجتمعي لرواد الكشافة والمرشدات في الكويت بعدة فعاليات متميزة قدمها الأعضاء الرواد تحت إشراف القائدة صالحة حبيب وبمشاركة عبد الله المنصوري، عضو مجلس الإدارة والرائدات غزالة همام، وحليمة الملا ، فاطمة إبراهيم الحوسني، وعائشة القايدي، وأمينة إبراهيم، ومن الاتحاد العربي للكشافة المصور الإماراتي محمد حسين، ونالت الأنشطة والفعاليات التي قدمها وفد الإمارات استحساناً كبيراً من الحضور. 


الشراكة والتطلعات
القائد إبراهيم سكين الكندري الأمين العام لجمعية الكشافة الكويتية نوه إلى أساليب تعزيز الشراكات مع مؤسسات المجتمع المدني والحكومي لتجسد هذه الشراكة التطلعات بمد خطوط الاتصال على مختلف الأصعدة بما فيها المجتمع وشرائحه ومؤسساته المختلفة، من خلال تنميته والتفاعل مع حاجاته. 


أهداف الملتقى 
تفعيل دور رواد الكشافة والمرشدات العرب في العمل المجتمعي، وتحسين صورة الكشفية لجذب مزيد من العطاء، وإدراك أن ما يقدمه رواد الكشافة والمرشدات العرب من مشاركات وأعمال مجتمعية هو نبض حياة الآخرين المحتاجين لعطائهم، والقدرة على إيجاد مصادر تمويل للمشاريع المجتمعية.

 
نبض الحياة 
هو مشروع خيري إنساني ينظمه الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات بهدف التخفيف عن معاناة المحتاجين والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة، ويقوم بها رواد الكشافة والمرشدات بصفة مستمرة وبمختلف أوجه الخير، وتحت هذا العنوان "نبض الحياة" تم تنفيذ العديد من الأعمال الإنسانية والخيرية في مناطق مختلفة من العالم، وهناك داعمون لهذا المشروع منهم.. رصدت مبرة إبراهيم بن ظاهر البغلي للابن البار دعماً سنوياً للمشروع إضافة إلى تبرعات الرواد العرب والمحسنين. 


القافلة الطيبة
وهناك دعوة من المنظمة الإسلامية للثقافة والتربية والعلوم "الايسيسكو" للمشاركة في تنفيذ القافلة الطبية الاجتماعية التي تطلقها الايسيسكو في مدن وقرى وبلدات جنوب المملكة المغربية في الفترة من 15 وحتى 17 من شهر ديسمبر المقبلة من العام 2018، وذلك للمساهمة ضمن المشروع الاجتماعي الإنساني "نبض الحياة" الذي ينظمه الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات ضمن برامجه طوال العام. ومن جانبه أكد الأمين العام للاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات الأمير يوسف دندن سعي الاتحاد إلى المشاركة والدعم لمثل هذه المشاريع الإنسانية الاجتماعية الحيوية الهامة فمثّل الاتحاد في تنفيذ هذا المشروع الدكتور أحمد ثاني الدوسري، الذي يشارك فيه رئيس رابطة رواد الكشافة والمرشدات المغربية ووزارتي الصحة والتربية، وعدد من الجهات والإدارات الاجتماعية في المملكة المغربية. 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم