ما وراء الخبر

برعاية وحضور سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي الأمسية الشعرية

برعاية وحضور سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي الأمسية الشعرية


في نادي سيدات الشارقة


تحت رعاية وبحضور قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في إمارة الشارقة، نظم المكتب الثقافي والإعلامي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة أمسية شعرية بعنوان "هي والمساء"، في نادي سيدات الشارقة، بمشاركة الشاعرات الإماراتيات، وهن ريانة العود، وشيخة الجابري، وفتاة دبي، وعلياء جوهر وزينب البلوشي، حيث ألقت الشاعرات قصائدهن على مسامع الجمهور النسائي المتذوق للشعر والأديبات والمثقفات في المجتمع،  وحضر الأمسية ، الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي،عضو اللجنة الاستشارية في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ونورة النومان، مديرة المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وخولة الملا، رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وموضي الشامسي، رئيس دائرة مراكز التنمية الأسرية في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، والشيخة عائشة بنت خالد القاسمي، رئيسة جمعية الاتحاد النسائية في الشارقة، وغيرهن من الشيخات والشخصيات النسائية البارزة في المجتمع.
وأثنت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، على حضور الشاعرات والمبدعات في هذه الأمسية، ودعت إلى المزيد من هذه اللقاءات التي ترقى بالذائقة الفنية وتعزز دور الثقافة والابداع في المجتمع، باعتباره مشهداً حضارياً يعكس مدى التطور الثقافي في المجتمع الإماراتي، ومدى تأثير الابداع الأدبي والفني في الارتقاء بالحضارة الانسانية، فالثقافة والابداع لغة عالمية مشتركة تعزز العلاقات الاجتماعية والانسانية، كما التقت سموها بالشاعرات حيث عبرت عن إعجابها بتجربة كل واحدة منهن، ودعت إلى احتواء التجارب الشابة، وتفعيل المزيد من الأدوار المؤثرة التي تتحمل من خلالها المرأة مسؤولية العمل الثقافي في الشارقة وفي الإمارات بشكل عام.
 وقدمت الأمسية الشاعرة بشرى عبد الله، وكانت أولى القصائد مع الشاعرة "ريانة العود"، التي افتتحت الأمسية ببيتين شعريين:
دقوا على باب الحنين الغربي
اللي مزاليه معقودة بقلبي 
قالوا من شيخة الأدب لج دعوة
لبيج أنا ياشوقي وياحبي 
 
كما ألقت عدداً من القصائد، أهمها قصيدتي الزعفران، وسفاري، وهما بناء على طلب سمو الشيخة جواهر، وكانتاعبارة عن تغزل  بمنطقة مليحة التابعة لإمارة الشارقة ، وجمال طبيعتها، كما ألقت أشهر قصائدها والتي كانت بناء على طلب الجمهور، وهي "مترفات الجن"، وقصيدة "مركب الأدب" وهي إهداء للشيخة جواهر ولشارقة الثقافة، كما ألقت قصيدة "احساس المنابر"، والتي أهدتها لسمو الشيخة جواهر، وقالت فيها: 
يا سيدتي غلاج احساس طاهر
وعندي شوي في الأفكار خبرة
أرى بج وجه للتاريخ زاهر
ولو أن الزمن قد عاث غبرة
مدار العلم في كوكبج نادر
موثق من حكيم أهله وعصره
عريب النب ف فعوله نتفاخر
وحرف الضاد زان وشاح صدره
ومن يعمل لوجه الله ويثابر 
يبارك ربي بفكره وعمره
ومن ثم استمع الجمهور لبوح الشاعرة شيخة الجابري، التي ألقت خمس قصائد، وهي القصيدة الترحيبية بسمو الشيخة جواهر، "مساء الشعر"، وقصيدة "نصمائي"، وقصيدة "بلغها السلام"، وقصيدة "ود إجباري". 
وفارسة الشعر الثالثة كانت الشاعرة "فتاة دبي"، والتي ألقت قصيدة ترحيبية بسمو الشيخة جواهر، والتي قالت في مطلعها: 
 زان الحفل بوجودها زان ***** مفنودة في الحاضراتي
تستاهل التكريم لي كان ******  في حضور جمع السيداتي 
إسم على إمسمى يا عربان ***** جوهر ومظهر في الصفاتي 

والشاعرة  الرابعة كانت زينب البلوشي، والتي اختارت " شموخ" اسمًا مستعارًا لها، فجاءت قصائدها انعكاسًا لهذا الاسم، قوية، شامخة، راسخة، ولتكون أول شاعرة إماراتية تبلغ نهائي شاعر المليون، وألقت في البداية قصيدة مهداة لسمو الشيخة جواهر، بعنوان "جواهر الشارقة"، قالت فيها : 
رفيقة الخير والريّان والمينا
منارة العون للسلطان وأنواره
حليلة العز وأسباب "ونعم" فينا 
يامرحبا...مرحبا بالخير وأسفاره
والله والمرحبا ياليت تكفينا
كان أسعفتنا معاني الحرف وأزهاره
كما ألقت عدة قصائد منها: كل عام وأنت تخون، ذمة عربنا، سقا الله كفّك، نون الفعايل. 
الشاعرة علياء جوهراختتمت الأمسية بعدد من قصائدها،  ومنها قصيدة وعد، العيان السود، وعشق الغواني، ودون شك، وقصيدة وعد، والتي قالت فيها: 
وعدني الشمس والقمرا ابايدي تجتمع زفه
ورحيق الورد والنحلة ايبلل مبسم اشفاتي
وعدني يجعل الأزهار على الدربين ملتفه
وكلما أخطو الخطوة اتميل بميل خطواتي 

وتخللت الأمسية معزوفات موسيقية قدمتها على البيانو العازفتين عهد وشهد العامري، حيث عزفتا مقطوعات موسيقية من تراث الموسيقى الكلاسيكية، كما شاركت الفنانة التشكيلية منى الخاجة ببعض من لوحاتها،  كي تتداخل الفنون في أمسية تعبر فيها المرأة عن ذاتها بالكلمة واللحن والرسم.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم