ما وراء الخبر

حفل تكريم واستذكار للفنان الراحل أبو بكر سالم

حفل تكريم واستذكار للفنان الراحل أبو بكر سالم



احتفل فنانو الخليج العربي في ليلة شعارها الوفاء لصاحب "الحنجرة الذهبية"، وعنوانها "ليلة في حب أبو أصيل"، وبحضور معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، ومجموعة من كبار فناني العالم العربي والخليج صدحت أصواتهم في حبّ واستذكار "أبو أصيل" الفنان الراحل أبو بكر سالم بلفقيه، أحد أعمدة الفن الخليجي والعربي، حيث أطربوا بأغانيه التي طالما أمتعت متذوقي الموسيقى الطربية الحفل الكبير الذي اقيم لتكريم الراحل الكبير، من اشراف وتنظيم هرم شركات الانتاج "روتانا للصوتيات والمرئيات
هذا وغصّت جنبات "مسرح الملك فهد الثقافي" بالرياض، بمحبي الفنان الراحل وفنّه الأصيل، والذين تفاعلوا مع كل مقطع من أغانيه بكل المشاعر والذكريات، ولم يكن الجمهور أقل حماساً من الفنانيين أنفسهم الذين تنقلوا بين أغاني "أبوبكر" في تناغم مع أداء طيف الراحل عبر تقنية الهولوغرام.
بدأ الحفل الضخم والمميز الذي قدمته "الهيئة العامة للترفيه" ونظمته شركة روتانا، بمجموعة من أغاني الراحل بمصاحبة فرقة موسيقية، وافتتح الفنان أحمد فتحي أحد أجمل أغانيه "ظبي اليمن" والتي يتذكر فيها غياب محبوبه "لما يغيب القمر والعقل به مربوش.. تسأل عليه العيون اللي فوقها منقوش" وكأن الحضور والجمهور يبحثون عن الراحل الغائب عن الأعين الحاضر في القلوب، وتوالى الفنانون يتغنون بأجمل أغانيه ، فغنى مطرف المطرف أغنية "دون يا قلم"، ثم الفنان فؤاد عبدالواحد الذي غنى "خنجر يماني".
واعتلى المسرح بعد ذلك الفنان نبيل شعيل ليغني “مشكلة في الناس"، والفنان علي بن محمد الذي غنى “وشلون حال الربع"، واختتمت الفقرة الأولى من الحفل بأغنية "عادك الا صغير" التي شدا بها الفنان رابح صقر، وقصيدة للراحل ابو بكر سالم بتقنية الهولوغرام.
وبعد استراحة قصيرة، استكمل الحفل الذي قاد فرقته الموسيقية الموسيقار أميرعبدالمجيد الذي لازم الراحل نحو 35 عاماً، بمجموعة أخرى من أغاني المحتفى به، إذ قدم الفنان الدكتور عبدالرب ادريس أغنية الراحل "سر حبي"، وتبعه الفنان ماجد المهندس بأغنية "يا سهران"، وغنى الفنان راشد الماجد أغنية "يا سبحان"، أما الفنان عبدالله الرويشد فغنى للراحل أغنيتين هما :"ياغيار" و"مافي أحد مرتاح" التي سبق وأن غناها مع أبوأصيل في دويتو لاينسى، واختتمت الفقرة بهولوغرام للراحل غنى فيها "ماعلينا" ،ثم اصطف الفنانون ومعهم "فنان العرب" محمد عبده و"أخطبوط العود" عبادي الجوهر لتقديم الأغنية الأشهر للفنان الراحل والتي بقيت في وجدان الوطن، وآخر ما غناه في ظهوره الأخير في حفل تكريمه لمناسبة اليوم الوطني الـ 87 قبيل وفاته وعنوانها "يا بلادي واصلي".
وكان الاستاذ سالم الهندي الرئيس التنفيذي لـ"روتانا للصوتيات والمرئيات" في استقبال معالي تركي آل الشيخ، ورافقه مع مجموعة الفنانين المشاركين في الحفل بزيارة المعرض الذي اقيم على هامش الحدث وتضمن مقتنيات وصور قيّمة من حاجيات وتاريخ الفنان الراحل الكبير.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم