معالم

سياحة فوق رمال الشارقة

سياحة فوق رمال الشارقة



تغطي الصحراء الرملية معظم المساحة السطحية للدولة ضمن حدودها الممتدة جنوباً من ساحل الخليج العربي إلى صحراء الربع الخالي الواسعة، وشرقاً إلى سهول الحصباء المجاورة لجبال الحجر. 
وأجمل ما يميز صحراء الشارقة على وجه الخصوص كثبانها الرملية بتشكيلاتها الجمالية الرائعة، والتي تكونت بفعل عوامل التعرية، والرياح الشديدة والرمال المتحركة، ما أفضى إلى بانوراما إبداعية من الأشكال المتغايرة، والألوان الساحرة، كاللون الذهبي، والبرتقالي والبني، إضافة إلى اللون الأخضر المتمثل في بعض الواحات والمناطق الخضراء. وهذا التنوع الطبيعي في جغرافية صحراء الشارقة يجعلها وجهة جمالية جاذبة لعشاق المناطق الصحراوية.
لذلك يعتبر الكثيرون قيادة السيارات في الصحراء متعة خاصة بحد ذاتها، وفناً من نوع خاص، حيث تتمتع الإمارة بمساحات ممتدة من الصحاري٬ ما يفسح المجال أمام ممارسة هذا النوع من قيادة السيارات. ولا تبعد هذه المناطق سوى 15 دقيقة عن أقرب مدينة، إلا أنه يُنصح بالحفاظ على القيادة في حدود السرعة المقررة. 
ويقوم منظمو الرحلات السياحية بتنظيم رحلات سفاري في الصحراء تتضمن أنشطة متنوعة كالتزحلق على الرمال، والتدريب على القيادة عبر الصحراء. ويمكن للزائر استئجار سيارات الدفع الرباعي من مختلف شركات تأجير السيارات على أن يتحلى الزائر بالخبرة الكافية قبل خوض غمار هذه المتعة المثيرة، وكما يجب أن يرافق المجموعة المشاركة سيارة أخرى إضافية، كنوع من الاحتياط.
ويتوفر هذا النوع من المغامرة خارج المدينة، في أحضان الصحراء، حيث سيستمتع الزائر بمشاهدة الكثبان الرملية الحمراء التي تلف صخرة المستحاثات في تلك المنطقة الجبلية، والتي تقع في منطقة ليست ببعيدة عن مدينة الذيد. كما يمكن للزائر أن يقوم باستئجار دراجات الدفع الرباعي، التي توفر للزائر متعة خاصة في قيادتها بين المستحاثات الصخرية على الرغم من صوتها الصاخب.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم