حديث البسطاء

آشوك : الحياة متجددة الأمنيات

آشوك : الحياة متجددة الأمنيات



الجميع يفتش، الجميع يبحث؛
والبسيط يبحث عن الراحة، فهل يجدها؟

إنهم ليسوا أشخاصاً غرباء عنا، نراهم كل يوم، وفي كل مكان نذهب إليه، مع اختلاف نوع عملهم الذي نراه بسيطاً؛ إلا أن غيابهم عنا ولو ليوم واحد سيجعلنا ندرك مدى أهمية ما يقومون به. لهذا قررت "مرامي" في كل عدد التحاور مع أحدهم عن قرب، والذهاب إليه في مكان عمله حتى تكون معه في عالمه، وتنقله للقارئ لنسلط الضوء على أهمية عمل هذه الفئة، وأحلامهم وأمنياتهم وأحزانهم.

التقت "مجلة مرامي" بآشوك الذي يعمل في توصيل الأطعمة، وهي مهنة منتشرة بشكل كبير في العالم، كما أنها تفيد العديد من الشباب الذين يبحثون عن أكثر من وظيفة في اليوم الواحد، ولكنها تحتاج لبعض الشروط التي يجب توافرها في عامل التوصيل، وهذا ما سنعرفه من خلال هذا الحوار.
بداية قال: أتيت إلى الإمارات منذ ثلاث سنوات، بدعوة من أصدقائي الذين سبقوني إلى هنا، وبحثت كثيراً عن عمل مناسب، وكانت مهنة توصيل الطعام هي الأفضل بين الوظائف التي وجدتها، ولذلك فإني أعمل على اكتساب الخبرات، والبحث عن عمل آخر يناسبني. 

 

ما هي شروط هذه المهنة؟
تحتاج مهنة توصيل الطعام إلى الشباب في سن معينة، خاصة أن وسيلة التوصيل هي الدراجة النارية، وكذلك الحركة السريعة لتلبية الطلبات المتتالية، والوصول لأكثر من مكان قبل أن يبرد الطعام، كما أنك مجبر على تقبل الراتب الضعيف والاعتماد على الإكرامية التي يحددها طالب الطعام.


حدثنا عن الصعوبات التي تواجهها في العمل؟ 
يحمل هذا العمل الكثير من المزايا، حيث إنه يتيح فرصة للتعارف وعلاقات طيبة مع أناس جدد، والسير بالدراجة في كافة أرجاء الإمارة التي أعمل بها، ولكن لا يخلو الأمر من الصعوبات أيضاً، خاصة أن بعض المناطق تكون مزدحمة ما يؤدي لصعوبة السير والتعرض إلى بعض الحوادث، كما أننا مجبرون على ترك الدراجة في أسفل البناية ما يعرضها للسرقة في أوقات عديدة وهذا يجعلنا في وضع صعب أمام مكان العمل.


اذكر لنا بعض المواقف التي تتعرض لها؟
من أكثر المواقف التي أتعرض لها في هذه المهنة تكون بسبب عدم بقاء الوجبات على حالتها ساخنة، حيث يرفض الكثيرون الاستلام بسبب التأخير ما يزعج أصحاب الطلب، وتتم المعاملة معي بشكل سيئ، وأضطر لتحمل تكلفتها بالكامل، ولكن هذا لا يمنع أن هناك العديد من الأشخاص الذين يتعاملون معنا بمنتهى الاحترام والتقدير.


ما هي أمنياتك في العام الجديد؟
إن الحياة دائماً متجددة الأمنيات، ولكل مرحلة أحلامها، وأتمنى أن يكون هذا العام مليئاً بالسلام، ويمنح الإمارات الطيبة الخير والأمان لكل من يعيش على أرضها، كما أتمنى لوطني التقدم لإيجاد فرص العمل، أما بالنسبة لحياتي الشخصية فأتمنى لوالديّ دوام الصحة والعافية وأن أوفَّق في عمل جديد. 

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم