ما وراء الخبر

أمسية رمضانية في رحاب الإنشاد الديني

أمسية رمضانية في رحاب الإنشاد الديني



نظمت ندوة الثقافة والعلوم أمسية رمضانية لأناشيد وابتهالات دينية بطابع روحاني لفرقة (سلطان العارفين) للمنشد الحلبي منذر غنام، يرافقه المنشدون عبدالرحمن حلواني وأحمد قيمه ومنذر علبي وعبدالمجيد العبدالله، وذلك ضمن البرنامج الرمضاني للندوة والذي يتضمن أمسيات علمية وثقافية، تستضيف الندوة فيها نخبة من المتخصصين والمهتمين، ضمن أنشطة واحتفالات الندوة بالمناسبات الدينية والوطنية.

حضر الأمسية بلال البدور رئيس مجلس الإدارة، وعلي عبيد الهاملي نائب الرئيس، وعبدالغفار حسين، وجمع من محبي الإنشاد الديني الذي يقوم على مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، واستلهام سيرته العطرة، ومخاطبة المشاعر الوجدانية للتقرب إلى الله، والدعاء الخالص بأن يتقبل المولى عز وجل الدعاء، وأن يرزق عباده المخلصين شفاعة نبيهم الكريم، عليه أفضل الصلاة والسلام.

وصرح الهاملي بأن الندوة درجت على الاحتفاء بشهر رمضان المبارك كل عام، من خلال تنظيم أنشطة تتوافق مع روحانية هذا الشهر العظيم، وتخاطب الحس الوجداني الشفيف لدى الصائمين، وتقربهم إلى الله تعالى، بما يحمله هذا الشهر الكريم من نفحات روحانية تجعله مناسبة للتقرب إلى المولى "عزوجل"، والتضرع إليه أن يتقبل منهم صيام الشهر وقيامه، وسائر الأعمال. بالإضافة إلى الأنشطة الأخرى العلمية والثقافية التي تناسب الشهر الكريم.

وتغنت الفرقة ببعض من الأبيات في الحب الإلهي منها:

رحماك يارب العباد رجائي ورضاك قصدي فاستجب لدعائي

وحماك أبغى يا إلهى راجيا ً منك الرضـــــــــا فجــــــد بولائى

ناديت باسمك يا إلهى ضارعا ً إن لم تجبني فمن يجيب بكائي

أنت الكريم فلا تدعني تائها ً فلقد عييت من البعـــــــــاد النائى

مالي سوى أعتاب جودك موئلا ً فلئن رددت فمن سواك رجائي

ولقد رجوتك يا إلهى ضارعا ً متذللا ً فــــــــــــــــــلا ترد رجائي

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم