مرمى

طريق الشكل الرياضي المثالي...

طريق الشكل الرياضي المثالي...


متعة مدروسة أم جلد للذات


جسم رشيق وقوام ممشوق، حلم الكثيرين مع قدوم فصل الصيف، ويكون التساؤل: كيف نبدأ؟ وما هي الطرق الصحيحة لرشاقة سليمة وصحية؟

 

العضلات الكبيرة
ومن أبرز المخاوف التي تنتاب الكثير من السيدات والفتيات هو ظهور عضلات كالرجال، وهو ما ينفيه تماماً المدرب الرياضي "عبد السلام حوش" قائلاً: "يجب أن نقوم بمسح الأفكار التي تربط رياضة كمال الأجسام بالعضلات الكبيرة؛ فهناك فرق فيزيولوجي شاسع بين الرجل والمرأة". موضحاً أن هرمون التيستوستيرون لدى الرجال هو ما يمنحهم عضلات كبيرة الحجم، وهو موجود جسمانياً لدى المرأة بنسب ضئيلة للغاية، وما نراه من حالات رياضية للاعبات يملكن عضلات ذكورية إنما هو ناتج عن تناول هرمون التوستوستيرون عن طريق الإبر وخلافه.
ويؤكد المدرب عبد السلام لـ"مرامي" ضرورة ممارسه المرأة للعبة كمال الأجسام مع تمارين الكارديو "الزومبا والجري وقفز الحبل والمشي" وذلك لفائدتها الكبيرة في زيادة عملية الأيض والتقليل من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام وزيادة قوة الجسم ورشاقته.


حلم الرشاقة
وفي خضم سعي البعض من خلال ممارستهم للرياضة إلى التركيز على منطقة معينة وإهمال باقي أجزاء الجسم، توضح المدربة "لبيبة اللحام" أن الجسم جملة متكاملة من العضلات، لا نستطيع التركيز على جزء معين ونسيان الأجزاء الأخرى؛ لأننا بذلك نتركه عرضة للضعف. 
وأضافت قائلة: "تأتيني كثير من الفتيات والسيدات وهن يعانين من البدانة في منطقه الأرداف أو البطن، وأنا كمدربة رياضية أرى كل لاعبة أمانة في عنقي أمام الله سبحانه وتعالى؛ فأبدأ بعملية توعيتها بأن التركيز على عضلة معينة في الجسم دون أخرى سيؤدي إلى تراكم الدهون في بقية العضلات الأخرى، ولا بد أن نعلم جميعاً أن جسم الإنسان ذكي؛ فعندما نهمل التكنيك الصحيح لحرق الدهون بشكل متناسق ومتكامل تقوم الخلية الدهنية بالبحث عن العضلات الضامرة في الجسم والتكتل فيها".
وشددت المدربة لبيبة على أن الرياضة في حياتنا يجب أن ترتكز على ثلاثة محاور أساسيه، وهي: غذاء سليم، تمرين متكامل على يد مدرب أو مدربة موثوقين، وأخيراً راحة كافية، وأي خلل في هذه المحاور سيتسبب بالتالي في خلل بالنتيجة المرغوب فيها.


نظام غذائي
وحول ما يرتكبه الكثير من أخطاء فادحة واعتقاد بأن الرياضة تغني عن اتباع نظام غذائي أثناء التمرين، يشدد المدرب علاء الساعاتي على ضرورة اتباع نظم غذائي مدروس على يد طبيب تغذية متخصص، موضحاً على سبيل المثال أن المرأة تحتاج لكل كيلو جرام من اثنين إلى اثنين ونصف جرام بروتين وكربوهيدرات، ويحتاج الرجل لكل كيلو جرام من ثلاثة جرامات بروتين وحوالي جرامين ونصف من الكربوهيدرات، إضافة للسلطات الخضراء بأنواعها والفواكه معتدلة السعرات الحرارية.
وينوه المدرب علاء إلى ضرورة اتباع اللاعب الإرشادات التي يوصي بها مدربه إذا كان يطمح للوصول إلى الشكل الجسماني الرياضي الذي يطمح له.


المكملات الغذائية
مسألة حيوية أخرى يغفل عنها كثير من ممارسي الرياضة، وهي التناول العشوائي للمكملات الغذائية، التي يفصل لنا أضرارها المدرب عبد السلام حوش قائلاً: "خمسون بالمئة من الرياضيين يتناولون المكملات الغذائية وتشمل الفيتامينات والبروتينات والمعادن والكافيين وعدداً من المركبات المحفزة للطاقة، ولكن للأسف تؤخذ هذه المكملات بدون فهم كامل وصحيح عن الفوائد والمضار المحتملة من هذه المكملات.
كقاعدة عامة، المكملات والفيتامينات المعادن ضرورية إذا كان لدى الشخص نقص في مخزون جسمه أو استهلاكه الغذائي من عنصر غذائي معين، أو كان الاستهلاك الغذائي من الأطعمة محدوداً لديه وغير متوفر.


النحافة الزائدة
نحافة مزمنة لدى الكثيرين أبرز حلولها للأسف كما يعتقدون هي الإكثار من تناول الوجبات الدسمة، وبهذا الخصوص توضح المدربة لبيبة اللحام بقولها: "جسم رياضي ممتلئ عضلياً بشكل مدروس أفضل مستقبلاً لصاحبه من تكنيك التسمين بدون تمرين؛ فالتسمين بدون رياضة وبالأخص تمارين المقاومة ينتج عنه دهون متمركزه في مناطق غير مرغوب بها بالجسم تاركة إياه معرضاً للترهلات والتشققات نتيجة زيادة الوزن بطريقه اعتباطية".
لذلك تنصح المدربة لبيبة بالتخلص من النحافة بالشكل الصحيح كي نحصل على جسم أجمل وليس جسم أسمن.


ثقافة حياة
ولنجعل الرياضة ثقافة حياة وليست هدفاً وقتياً لزمن محدد فقط في حياتنا، فالواجب على الأهل، كما يؤكد المدرب فادي الحلبي، زرع محبة الرياضة عند الأطفال منذ الصغر، وترغيبهم بها، واكتشاف الرياضة المناسبة والمفضلة لكل فرد منهم؛ فالعقل السليم في الجسم السليم.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم