مرمى

حواء والألعاب القتالية.. بين نعومة الحرير وقوة السنديان

حواء والألعاب القتالية.. بين نعومة الحرير وقوة السنديان



عادة ما تواجه الفتاة التي ترغب في تعلم الرياضات القتالية كالملاكمة مثلاً، الرفض من أسرتها ومجتمعها، فالنظرة السائدة للفتاة الرقيقة الناعمة تبقيها دائماً خارج إطار هذه الألعاب العنيفة، التي تخص الشباب وحدهم، ولكن الواقع اليوم يؤكد ضرورة أن تتعلم الفتيات هذه الرياضات القتالية، فالفتاة قد تجد نفسها في أي لحظة، بحاجة لقوة ومهارات قتالية لتدافع عن نفسها، كما أن هذه الألعاب القتالية تعزز من الثقة بالنفس ومن الصحة النفسية والجسدية لمن يمارسها...
وسنسلط الضوء على إيجابيات الرياضات القتالية، وعلى ضرورة تغيير نظرتنا السلبية عنها، من خلال التحقيق التالي...
"ليال" أكدت أن تجربتها القاسية مع زوجها دفعتها لعالم الرياضة، ومن ثم للألعاب القتالية تحديداً، حيث قالت: 
"عانيت لسنوات من عنف زوجي السابق، ما دفعني في النهاية لطلب الطلاق، ولكني وجدت نفسي مدمرة نفسياً، واضطررت للاستعانة بمتخصص نفسي، أكد لي أن ممارسة الرياضة تعتبر بمثابة العلاج لحالتي، لأنها تعمل على تفريغ الطاقات السلبية، وأن الرياضات القتالية بالذات تساعدنا أكثر على تحسين نفسيتنا والتغلب على مشكلاتنا". 
الشاب فاتح سلمان علّق على الموضوع قائلاً: "أحترم دوماً الفتاة التي تتمتع بشخصية قوية قادرة على إثبات ذاتها داخل مجتمعها، تعلم فنون القتال لا يجعل حواء مسترجلة أبداً إنما تصقل شخصيتها وتكسبها نمطاً أخلاقياً راقياً أهم قواعده أن الرياضة أخلاق وضبط للنفس في أصعب المواقف.


الكثير من الإيجابيات
وبخصوص طبيعة التدريبات الخاصة بالألعاب القتالية إجمالاً توضح المدربة بدور مبارك عضو الاتحاد السوري لاتحاد الرياضة للجميع ومسؤولة الألعاب القتالية أن التركيز في التمارين بطبيعة الحال يكون على تقويه اللياقة البدنية ليصل الجسد إلى القوة الكافية للمواجهة.
وتؤكد بدور مبارك أن أول نقطة صعوبة تعترض مدرب الألعاب القتالية إجمالاً هي طبيعة الفتاة الشرقية الخجولة والناعمة، وعدم ثقتها الكاملة بنفسها أنها تستطيع الدفاع وامتلاك القدرة على مجاراة الشاب؛ فالشاب وفق تربيته عنصر قوي جداً أشبه بصخرة مستحيل اختراقها.
من هنا فإن أول مرحلة في التمرين تكون بإعداد الثقة بالنفس لدى المتدربة ومساعدتها على معرفة أنها عنصر فعال قادر على الدفاع عند اللزوم.
وتواصل المدربة بدور موضحة: "هذا النوع من الرياضات ينمي شخصية المرأة ويمنحها الوعي لكيفية التصرف أثناء اللحظات الحرجة، وهو أيضاً يحسن ويهدئ من أطباع الفتاة ويضفي لديها حس المبادرة السريعة بالقتال.
وتنصح بدور مبارك الفتيات المترددات بشأن الالتحاق بالدورات التدريبية الخاصة بالألعاب القتالية على اختلاف أنواعها أن الوقت قد حان لعدم الخجل من ممارسة هذه الرياضات والتي لا تغير في شخصياتهن، بل بالعكس تزيدهن الأنوثة وتعطي الجسد شكلاً أفضل وأجمل عبر التناسق العضلي والرشاقة والخفة في الحركة، وصاحبة النفسية الجميلة والشخصية الناعمة لا تتغير مطلقاً بممارسة هذه الرياضة التي تكسبها سرعة رد الفعل المطلوبة لإنجاز أي عمل في حياتها؛ فالإيجابيات أكثر بكثير من السلبيات.
واختتمت المدربة بدور حوارها لمرامي قائلة: "الفتاة الجميلة عبارة عن وردة، والوردة تحتاج إلى الشوك على جوانبها لحمايتها، فقوة الفتاة ضرورية لحمايتها وتعزيز شخصيتها.


الفوائد الصحية
وبالحديث عن الفوائد الصحية لممارسة الألعاب القتالية توضح متخصصة التغذية "ثواب الغبرا" أن هذه الرياضات القوية تعمل على زيادة استقلاب الجسم، أي التفاعلات التي تحول المواد الغذائية بعد تفكيكها إلى طاقة، مما يؤدي إلى إفراز مواد سامة يتخلص منها الجسم عبر العرق، إضافة إلى زيادة الأكسدة وإحراق الدهون وتنظيم ضغط الدم والسكري بالجسم، كما أنها فعالة لمساعدة مرضى الربو.
وتؤكد ثواب الغبرا أن الاعتماد على النظام الغذائي المتكامل يسهم في إمداد الجسم بكافة العناصر الغذائية المطلوبة وإنتاج المزيد من القوه خلال النشاط الرياضي.
"أوضحت أحدث الأبحاث العلمية أن تزويد العضلات بالمواد الغذائية الملائمة وليست المفيدة فقط تزيد من سرعة اكتساب المزيد من العضلات وأفضل مصدر غذائي لاكتساب الرياضي للمزيد من العضلات ذلك الذي يحتوي على اللحم، وتناول المصادر الغذائية الطبيعية أفضل بكثير من المكملات الغذائية".


هرمون السعادة
وعلى الصعيد النفسي يوضح المتخصص النفسي "الدكتور سامر جهشان"، بقوله: "الرياضة هي أول ما أنصح به مرضاي، مع الالتزام بتناول برنامج العلاج حيث إن الرياضة بالمجمل تمد الجسم بهرمون السعادة؛ لذلك هي جزء من العلاج النفسي في أغلب الحالات. وفي هذا السياق أؤكد أهمية الألعاب القتالية في تفريغ الغضب والانفعالات الزائدة وإفراز هرمون الأستروجين بطريقة فعالة يستفيد منها الجسم. وبالمجمل فكل مجهود رياضي لمدة ساعة أو نصف ساعة بشكل مدروس يساعد صاحبه على محاربة الاكتئاب والقلق، ويمده بالقدرة على التمتع ببنية عصبية أمتن وقدرة على تقبل الضغوطات الاجتماعية والتمتع بالصفاء الذهني لحلها بكل سلاسة وبروح رياضيه.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم