ما وراء الخبر

توظيف مهارات الإعلام لخدمة رواد الكشافة

توظيف مهارات الإعلام لخدمة رواد الكشافة



 نظمت لجنة رواد ورائدات كشافة الإمارات دورة تدريبية لثلاثة أيام متتالية على المنصة الافتراضية تحت شعار "مهارات الإعلام وكيفية توظيفها لخدمة رواد الكشافة والمرشدات"، بمشاركة أكثر من 500 فرد من القادة والخبراء في الإعلام الكشفي والحضور المتميز من 19 دولةعربية، بالإضافة لضيوف من دولتي النيجر ونيجيريا.
في كلمته الافتتاحية رحب الدكتور عبدالله المشرخ رئيس لجنة رواد ورائدات كشافة الإمارات بالمشاركين وجميع الحاضرين شاكرا لهم تواجدهم في هذا اليوم المشهود في تاريخ لجنة رواد الإمارات، ناقلا لهم تحيات الدكتور سالم الدرمكي رئيس جمعية كشافة الإمارات، متمنيا لهم الاستفادة القصوى، نظرا لما تشملها الدورة من خبرات قيمة ومفيدة في مجال الحركة الكشفية والإعلام، هي فرصة للاستزادة منها. 
وسجل الدكتور المشرخ تضامنه مع الإخوة في لبنان، طالبا من الحضور الدعاء لهم بأن يرحم الله الشهداء، ويشفي الجرحى، مع وقفة حداد وقراءة الفاتحة. 
ومن ناحيتها أشادت القائدة  وفاء أفيلال من المملكة المغربية، وهي ضيفة شرف الدورة وأول امرأة حاصلة على وسام الهدهد، أشادت بمستوى تنظيم الدورة معربة عن خالص شكرها لإدارة اللجنة لاختيارها ضيفة الشرف، ناقلة تحيات الكشافة المغربية للدورة والمشاركين، مؤكدة على أهمية مثل هذه اللقاءات في التماسك وتوحيد الشعوب. 
إيذانا ببدء الجلسات تقدم راعي الدورة سعادة عيد بخيت المزروعي، عضو المجلس الوطني السابق، ورئيس جمعية كشافة الإمارات السابق، بكلمة مباركا الجهود المبذولة في تحقيق الإنجازات في خدمة الحركة الكشفية، مشيدا بدور القيادات الرشيدة في الدولة في دعمهم لكافة المجالات وفي ميدان الحركة الكشفية على وجه الخصوص. 
وفي لفتة كريمة من رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة الدكتور أحمد ثاني الدوسري أمين سر لجنة رواد ورائدات كشافة الإمارات، توجه لكل الشركاء والحضور بالشكر والتقدير، مشيدا بجهود منصة حدوتة كشفية وغيرها من الجهات المساهمة في نقل هذا اللقاء على الهواء، وتغطية الفعاليات والأخبار، ثم تم أخذ صورة جماعية تذكارية لهم. 
انطلاق الجلسة الأولى كان مع الإعلامي الرياضي الإماراتي محمد الجوكر وعنوان مشاركته "أهمية الإعلام في مجال الحركة الكشفية" وفيها أشاد بجهود دولة الإمارات، والقيادة الرشيدة  في دعم الحركة الكشفية، مشيرا إلى تحقيق الإنجازات الكثيرة في ظل المغفور له الشيخ زايدبن سلطان آل نهيان، باني ومؤسس دولة الإتحاد، طيب الله ثراه، الذي أصدر توجيهاته السامية بتأسيس جمعية كشافة الإمارات، وأشاد كذلك بالدور الرائد لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، كون سموه من مؤسسي أول فرقة كشفية في دولة الإمارات، وذلك في إمارة الشارقة عام 1954 
وفي ورقته بعنوان "مهارات التغطية الإعلامية، تطرق الإعلامي الإماراتي عبدالرحمن نقي وهو كشاف وجوال قديم إلى أهمية ادراك الوضع العام للبلد ومواكبة أحداثه قبل البدء بمطالبة الصحافة بتغطية نشاط معين لفرقة كشفية معينة، وكذلك من الأهمية استثمار مناسبات البلد في تنظيم أحداث ستلقى قبولا وتغطية اعلامية مثل الاحتفالات الوطنية والأيام الدولية ، وقال من المهم جدا تكليف قائد كشفي راغب في القيام بالعملية الإتصالية الإعلامية لتغطية النشاط الكشفي، ثم انتقل النقي بتحديد المتطلبات في المتخصص بالتغطية الإعلامية. 
ومن ناحيته الإعلامي الإماراتي الإذاعي حارب سيف السويدي تناول في ورقته الإذاعة  "فنون ومهارات إذاعية" وفيها سلط الضوء على المراحل التاريخية للإذاعة في دولة الإمارات ومواكبتها للتطورات في كافة مناحي الحياة ودورها في إبراز الحركة الكشفية. 
وفي الجلسة الثانية قدم القائد هاشم عبدالسلام موسى مشاركة بعنوان "التوثيق للحركة الكشفية وأهميته" وفيها عرف مفهوم التوثيق والاساليب والفائدة منه، كونه مصدر مهم للمعلومات للباحثين الذين ينتمون إلى ذات التخصص في حالة الرغبة في الحصول على معلومات في نفس المجال، وامكانية رجوع القارئ إلى مصدر المعلومة في حالة أراد الاستزادة، ومن ناحيته القائد أسامة ناسك ناقش كيفية استخدام برامج التواصل الاجتماعي في أنشطتنا الكشفية. لافتا إلى قدرة تسخير الوسائل التكنولوجية الحديثة في خدمة الإعلام والتواصل  
القائد الكشفي  المصور أحمد الخاجة من مملكة البحرين الشقيقة في مشاركته بعنوان "ابداع التصوير عن طريق الموبايل" تناول فيها مفهوم التصوير وأهميته للبشريه منذ القدم وفائدته بالنسبة للخبر الصحفي، مستعرضا التقنيات الحديثة في ابراز الجمال والإبداع في فن التصوير. 
الدكتور أحمد ثاني الدوسري أمين سر اللجنة قدم مشاركة بعنوان "الإعلام بين المصداقية والبحث عن الإثارة"، القائدة الخبير ة في الحركة الكشفية الليبية الإعلامية أحلام البدري قدمت كيفية إدارة مواقع التواصل الاجتماعي ، وتأثير مواقع التواصل بالكيفية التي تمت ادارتها واستخدامها 

واختتمت جلسات العمل بالقائدة ليلى علم الدين، خبيرة الإعلام الكشفي، أول امرأة حاصلة على قلادة الكشاف العربي، التي تمنح للقيادات الكشفية التي لها دور بارز في خدمة الحركة الكشفية العربية، والنهوض بها فنيا وثقافيا، الدكتورة ليلى علم الدين تحدثت عن الاتصال التسويقي للحركة الكشفية. 
وقد تخللت الجلسات عرض مقاطع فيديوهات من ابداعات القائدة غزالة سالم همام رئيسة اللجنة الإعلامية ومداخلات وتعليقات من القائد الكشفي المبدع محمد ابراهيم، وأعربت القائدة صالحة حبيب رئيسة لجنة البرامج والأنشطة عن سعادتها الكبيرة بنجاح الدورة التي فاق حضورها أكثرمن 500 فرد آملة  بتحقيق المزيد من الإنجازات للحركة الكشفية الإماراتية خاصة والعربي بوجه عام.    

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم