ما وراء الخبر

المكتب الثقافي والإعلامي يعلن عن أسماء الفائزات بجائزة مبدعات الثانوية في الآداب والفنون في دورتها السابعة

المكتب الثقافي والإعلامي يعلن عن أسماء الفائزات بجائزة مبدعات الثانوية في الآداب والفنون في دورتها السابعة



أعلن المكتب الثقافي والإعلامي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، عن أسماء الطالبات الفائزات بجائزة مبدعات الثانوية في الآداب والفنون في دورتها السابعة 2020

وكانت الجائزة قد شهدت إقبالاً من الطالبات من مختلف إمارات الدولة، حيث بلغ عدد المدارس المشاركة 21 مدرسة ومركزاً للفتيات، وبلغ عدد الطالبات المشاركات في الجائزة 103 طالبة. 
وكان المكتب الثقافي والإعلامي للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة قد أعلن عن "جائزة مبدعات الثانوية" وتم تعميمها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم على مدارس ثانوية البنات بالدولة.. وذلك في إطار دوره في رعاية الموهوبات في المجالين الأدبي والفني ودعم جهود الوزارة في إبراز المواهب والإبداعات الشابة. 
يأتي ذلك بتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الاسرة بالشارقة والتي تدعم مشاريع تنمية الأطفال واليافعين في إمارة أصبحت صديقة للأطفال واليافعين.
وبلغت المشاركات في حقل القصة القصيرة 24 مشاركة، وفازت بالمركز الأول الطالبة فاطمة محمد الشحي، من مدرسة دبا الفجيرة للتعليم الثانوي، عن قصتها "متى سيعم السلام؟"، وفازت بالمركز الثاني الطالبة عائشة خميس الزعابي، من مدرسة الشفاء بنت عبد الله للتعليم الثانوي_كلباء، عن قصتها "مترو الأنفاق"، وفازت بالمركز الثالث الطالبة فاطمة عبد الله آل علي، من مدرسة مدينة بني ياس، أبوظبي، عن قصتها "الغيص". 
كما فازت بالجائزة في نفس المجال طالبات من ذوي الإعاقة وهن: الطالبة شوق علي البهادرة ، عن قصتها "إن مع اليأس أملا"، والطالبة أسماء مبخوت الصيعري، عن قصتها "لعله خير"، والطالبتان من مدرسة أم الإمارات الثانوية_أبوظبي.
أما في مجال المقالة، فقد فازت ثلاث طالبات، من أصل 13 طالبة شاركن في المسابقة، وهن: علياء سعيد خلف الزعابي، من مدرسة الشفاء بنت عبد الله للتعليم الثانوي_كلباء، وفازت بالمركز الأول، بينما فازت الطالبة الريم حسن المزروعي، بالمركز الثاني، والطالبة العنود عبد الله أحمد، من مدرسة واسط النموذجية بالشارقة، بالمركز الثالث، حيث تم تحديد موضوع المقالة عن الاستخدام غير اللائق لوسائل التواصل الاجتماعي. 
وفي مجال العزف والموسيقى شاركت ثلاثين طالبة، تم اختيار ثلاث فائزات منهن، حيث فازت بالمركز الأول الطالبة أسماء حسن الحوسني، من مدرسة الشموخ للتعليم الأساسي والثانوي بأبوظبي، وبالمركز الثاني فازت الطالبة لطيفة يوسف محمد، من مدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الثانوي بدبي، وفازت بالمركز الثالث الطالبة سارة يونس محمد، حيث تم تحكيم الطالبات عن بعد نظرا للظروف الراهنة التي تسود العالم أجمع.
وفي مجال الرسم والقصة المصورة، شاركت 32 طالبة، وفازت بالمركز الأول الطالبة مها وليد الزعابي، من مدرسة الحديبة الثانوية_رأس الخيمة، عن عملها "انتبه! وقتك في خطر"، وفازت الطالبة حمدة ناصر سليمان، من مدرسة سكينة بنت الحسين الثانوية_دبي، عن قصتها " قل خيراً أو لتصمت"، وفي المركز الثالث فازت الطالبة آمنة عبد الرحمن أمين" من مدرسة واسط للتعليم الثانوي-الشارقة، عن قصتها "لينا".
وتم منح جائزة تشجيعية للطالبات الفائزات في مجال صناعة الفيلم القصير، حيث تم اختيار فيلمين من أصل أربعة أفلام، و فازت الطالبات عزيزة محمد سالم وريم علي العبيدلي، وروضة راشد الحوسني، من مدرسة الشموخ الثانوية في أبوظبي، عن عملهن "قصيدة التواصل الاجتماعي"، وفازت الطالبة بثينة محمد الزعابي، من مدرسة الشفاء بنت عبد الله الثانوي، كلباء، عن عملها "التنمر"، حيث تم تحديد شرط في مجال صناعة الفيلم القصير، وهو أن يتناول الفيلم موضوعاً يدور حول قضية اجتماعية معاصرة تمس المجتمع الإماراتي، وأن لا تزيد مدته عن دقيقتين. 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم