من أجل ولدي

حفظ السموم... حماية للأطفال

حفظ السموم... حماية للأطفال



تدل الإحصاءات على أن نحو خمس حوادث التسمم تقع في العام الثاني من العمر، فالأطفال في هذه السن التي يميلون فيها إلى استكشاف حقيقة الأشياء وتذوقها يكادون يبتلعون كل ما يجدونه أمامهم مهما كان مذاقه، وهم يحبون بصفة خاصة الحبوب بمختلف أشكالها، والأدوية الطيبة المذاق والسجائز وعيدان الكبريت. وفيما يلي قائمة بالمواد التي كثيراً ما تسبب تسمم الأطفال، والتي جاءت في الدراسات والإحصاءات الخاصة بصحة الأطفال والتقارير الصحية الخاصة بصغار السن:
- الأسبرين وما شابهه من المواد الطبية.
- سموم الحشرات والجرذان.
- البرافين ومركبات البترول والبنزين وسوائل التنظيف على اختلافها.
- الرصاص الذي يدخل في تركيب علب يمتص الطفل شيئاً من محتوياتها.
إن معظم أنواع الدهان المستخدمة لدهن الأشياء من الداخل ودهن لعب الأطفال لا تحتوي على الرصاص، ولكن الخطر يكمن في الدهان المستعمل في أشياء خارجية أو في دهن صناديق القمامة أو الشرفات الخ.. وكذلك الدهان الخارجي الذي تبتاعه ربة البيت لتجديد دهن أشياء داخلية، كلعب الأطفال أو أسِرَّتهم وغير ذلك من أثاث المنزل.
- السوائل المستخدمة في تلميع الأثاث والسيارات.
- مواد القلي والمواد المستخدمة في تنظيف المجاري والأفران وأحواض المراحيض.
- مواد رش المزروعات.
 
بعيداً عن الأطفال
ويفيد متخصصو طب الأطفال بأن هذا الوقت هو المناسب أيضاً لكي تفتش داخل المنزل بعين يقظة، أو بالأحرى بعين طفل، فعليك أن تضعي جميع الأدوية على الفور في مكان آمن بعد كل مرة تستعملينها فيها، وأن تلصقي بطاقات إضافية واضحة على جميع الأدوية والعقاقير حتى لا تخطئي في استخدام أي منها، ثم تخلصي من كل دواء بعد زوال المرض الذي وُصِفَ له؛ فمن المستبعد أن تستخدميه مرة أخرى، فضلاً عن أنه قد يتلف بمرور الزمن، ثم لا حاجة لك بالعقاقير القديمة في وقت تستعملين فيه عقاقير جديدة، وإياك أن تنقلي دواء من علبته الأصلية إلى علبة دواءً آخر، ومع ذلك ففي وسعك أن تبتاعي "علبة واقية للأطفال" (تفتح بطريقة معقدة) تحفظين بداخلها أقراص الأسبرين أو أية حبوب أو أقراص دواء آخر.
   واحرصي على أن لا تضعي أية مادة في علبة غير علبتها الأصلية كأن تضعي مادة رش المزروعات في زجاجة مرطبات مثلاً، أو تضعي مادة لتنظيف الأفران داخل كوب، إن عملاً كهذا كثيراً ما يؤدي إلى الحوادث، وإياك أن تضعي الكاز – الكيروسين – في أواني الشرب. ومن الأشياء الخطرة الموجودة عادة في الحمامات مواد غسل شعر الرأس (الشامبو) ومواد تقوية الشعر ومواد التجميل. 
واختاري في المطبخ أماكن يستحيل على الطفل الوصول إليها، وضعي فيها السوائل والمساحيق الخاصة بالتنظيف ومواد تطهير الأفران والمجاري وأحواض المراحيض، والأمونيا وصودا الغسيل والمواد المبيضة ومزيلات الشمع ومواد تلميع المعادن ومواد إبادة الحشرات ووقود القداحات ودهان الأحذية. تخلصي من سموم ومعاجين الحشرات فإنها شديدة الخطر، وعندما تفرغين من محتويات الأوعية تأكدي من أنها فارغة تماماً من جانبيها.
التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم