وجوه إماراتية

الكاتبة الصغيرة مياسة عبد الله

الكاتبة الصغيرة مياسة عبد الله


أحلم أن أكون وزيرة للثقافة


"مياسة عبد الله"، طفلة إمارتية، أحبت الكتابة، وقررت وبدعم من كل من حولها، إصدار كتابها الأول الذي تضمن مجموعة من الخواطر الأدبية، وعن تجربتها حدثتنا قائلة: 

"بدأت  الكتابة حين كنت في الثامنة من عمري، وتلقيت الدعم من الجميع، أسرتي وصديقاتي ومعلماتي، وخاصة أمي وأبي، وأختي حصة وصديقتي فاخرة ومعلماتي كلثم الظاهري وأمل الكعبي."
وعن إصدارها الأول قالت: 
أصدرت كتابي الأول بعد حلم دام أربعة أعوام، فكنت شغوفة جداً بالكتابة وأطمح بأن أصدر كتاب، إلى أن سكنتني العزيمة وأصريت بأن أعمل بجهد إلى أن أنال مطلبي ولله الحمد.
وعن الصعوبات التي واجهتنا، قالت: 
واجهت الكثير من  الصعوبات ولكنها كانت بمثابة تحدٍ لي، أولها قلة خبرتي بدور النشر، ومن ثُم صعوبة الوصول للخدمات كوننا كُنا في بداية أزمة كرونا، ولكن لم يؤثر ذلك عليّ لأنني كُنت مُفعمة بالعزيمة والإصرار وواثقة من كل شيء ومؤمنة بالله، وتغلبت على الصعوبات بالعزيمة والإصرار والمُكافحة، والجد والإجتهاد، وتمسكي بالله والرضاء بقضائه.
وعن هواياتها، حثتنا قائلة:
القراءة والكتابة والإلقاء والمحاورة  هواياتي عديدة فأنا أحب التعلم والإطلاع ومن أهمها 
وعن خططها المستقبلية، قالت: 
أنظر للمستقبل بصورة مُشرقة، فلديّ العديد من الخطط التي أعمل عليها من الآن، أطمح بأن أكون كاتبة مشهورة، تملك العديد من الإصدارات، وأكون مصدر للفخر لعائلتي ودولتي، وأطمح بأن أكون وزيرة للثقافة.

ووجهت في نهاية اللقاء كلمة للشباب الإماراتي، حيث قالت: 
"أود أن أوجه كلمة للشباب...أنتم أبناء زايد، أنتم ثروة هذا الوطن، أنتم غرس أبي زايد، أنتم المُستقبل، عليكم بالجد والإجتهاد والمُثابرة ،أسعوا لتحقيق أحلامكم ولا تستسلِموا أبدأ، فأنتم تستطيعون كونكم في دولة اللامستحيل، ثابِروا دائما ً، وأعطوا المزيد، لا تتحطموا، ولا تنتظِروا الوقت المُناسب، فالنجاح والإنجاز لا يعرف عُمراً، والأهم "أرفعوا سقف أحلامكم  ودمتم بنجاح يا أبناء زايد".

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم