صحتك تهمنا

الترويل

الترويل


سيلان اللعاب خارج الفم


يعد الترويل (سيلان اللعاب خارج الفم) ظاهرة طبيعية عند الأطفال في عمر (18-24) شهراً؛ أي تحديداً قبل اكتمال تطور آلية التحكم العضلية العصبية الفموية لدى الأطفال في عمر السنتين، قد يستمر هذا الترويل الطبيعي في بعض الحالات إلى ما بعد السنتين، إلا أن استمراره لما بعد سن الأربع سنوات يعد أمراً غير طبيعي يستدعي الدراسة والبحث عن سببه. 
قد يسبب الترويل الزائد عبئاً نفسياً ووظيفياً واجتماعياً وسريرياً ليس على المصابين به فحسب، بل حتى على أهلهم وعلى القائمين على رعايتهم. 
 
الترويل لدى الأطفال
يعد الترويل بدرجات معتدلة أمراً طبيعياً خلال السنتين الأوليين من العمر. تبلغ ذروة الترويل بين عمري (3-6) أشهر ليتناقص تدريجياً هذا الترويل الطفولي قرابة عمر السنتين نتيجة النضج الفيزيولوجي للآلية العضلية العصبية المسؤولة عن حركة الفم.
يعود سبب الترويل لدى الأطفال إلى ثلاثة عوامل رئيسة:
1- عدم نضج آلية البلع.
2- غياب الأسنان الأمامية التي تعد بمثابة حاجز يمنع تدفق اللعاب نحو الخارج.
3- إبقاء الفم مفتوحاً في معظم الأوقات.
 
وظائف اللعاب
للعاب وظائف عدة من أهمها أنه يحمي أنسجة الأسنان واللثة من الإصابة الإنتانية ويرطب مخاطية الفم فيسهل عملية الهضم والكلام، ويقي من تغير رائحة الفم عن طريق تنظيف جوف الفم، ويسهل عملية الهضم عن طريق تحطيم البروتين والسكريات بخميرة (الأميليز) الموجودة في اللعاب.
 
كيفية الترويل
يحدث الترويل نتيجة آليتين رئيستين:
1- سيلان اللعاب الأولي: 
الناجم عن زيادة في إفراز اللعاب من الغدد اللعابية نتيجة لفرط نشاطها مما يؤدي لتدفق اللعاب خارج الفم.
2- سيلان اللعاب الثانوي: 
الناجم عن وجود خلل أو إصابة عصبية أو عضلية تعوق التحكم العضلي العصبي في حركة الفم الإرادية مما يؤدي إلى تدفق اللعاب خارج الفم، وهذه الآلية هي الأكثر مشاهدة في الترويل. 
 
أسباب الترويل:
* أسباب الترويل غير المرضية:
- التسنين: حيث يعد الترويل علامة مصاحبة لظهور الأسنان اللبنية لدى الأطفال. 
- تنبيه اللسان بالذوق أو باللمس. 
- تناول بعض الأطعمة خاصة المبهرة والحامضية منها كالليمون والغنية بالسكريات.
- الأدوية: من أهمها المهدئات ومضادات الصرع التي تزيد من نشاط الغدد اللعابية. 
 
* أسباب الترويل المرضية:
- الغثيان والقيء.
- التهاب اللوزات واللثة واللسان، والخراجات خلف البلعوم، والتهاب لسان المزمار. تنخر الأسنان والتهابها.
- القلس المعدي المريئي. تضيق المريء أو انسداده.
- انسداد الأنف الأمامي كما في التهاب الأنف التحسسي.
- تضخم الغدد اللمفاوية في الرقبة أو ضخامة اللسان أو دوام حركته اللاإرادية.
- التسمم بالكوكائين أو بالفينسايكليدين، أو بالزئبق أو السلينيوم أو بالمركبات الفسفورية العضوية.
- الرضوض أو التداخلات الجراحية التي تؤثر في المرحلة الفموية للبلع.
 
*تصنيف شدة الترويل:
يفضل تحديد صفات الترويل وتصنيف شدته كماً وكيفاً؛ لأن ذلك يساعد في تحديد نوع المعالجة المطلوبة وقياس مدى نجاحها لاحقاً. 
- جاف: لا يوجد ترويل.
- بسيط: فقط الشفتان رطبتان.
- معتدل: الترويل يصيب الشفتين والذقن.
- شديد: الترويل يبلل الملابس.
- غزير: يصل البلل إلى الملابس والأيدي وصينية الطعام. 
 
 
المعالجة
* معالجة الحالات الخاصة:
- إعطاء الأطفال عضاضات طرية خاصة خلال مدة ظهور الأسنان.
- تقليل الأطعمة الحامضية والسكرية.
* المعالجة الدوائية:
- خفض إفراز اللعاب: بنزتروبين ميسليت.
- لصقات السكوبولامين الجلدية لفترات قصيرة. 
- غلايكوبيروليت: فعال جداً حيث أنقص الترويل لدى (95%) من المرضى.
 - (Myobloc): لمعالجة الترويل المزمن لدى الكبار.  
- سم البوتشلينيوم: للترويل المزمن. 
- حقن البوتكس من نوع (A) في الغدد الكبيرة.
 
* المعالجة بالنظائر المشعة:
للغدد اللعابية الأساسية الكبيرة. 
 
* المعالجة الجراحية
يلجأ للجراحة في حال:
1- الطفل أكبر من (5) سنوات للسماح باكتمال نضج وظيفة الفم الحركية وتناسقها.
2- إخفاق المعالجات المحافظة الأخرى.  
3- الحالات الشديدة من الترويل.
 
هناك نوعان من إجراءات السيطرة الجراحية على الترويل:
- إجراءات لتخفيض كمية الترويل.
- إجراءات لإعادة توجيه السيلان لمكان مناسب آخر يسهل عملية البلع.
 
* المعالجة الفيزيائية: 
- تساهم في تحسين المقوية العضلية وإرجاعها إلى مستواها الطبيعي.  
 
* المعالجة السلوكية: 
- تستخدم لتحسين عملية البلع.
 
 
التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم