ريشة وقلم

جنان العيلة تبدع فى فن "المندالا النقطي"


زخرفة الخشب بطريقة هندسية


أجمل ما في الفن، تلك اليد التي تفنن بالرسم وتخلق من الألوان لوحةً مبهجة جاذبةً للروح عبر العيون، لتتسلل اليد تتلمس إبداع الفنانة في الرسم على الألواح الخشبية البسيطة، جنان العيلة (30 عاماً) فنانة بحثت في مواهبها وأبدعت في إبراز فن الماندالا والدودل.
يقال عن فن الماندالا إنه الدائرة والاحتواء، وتصميم نمط ونقوش متوازنة بصرياً تتكثف في المركز ويعود أصله إلى الهند، كما أنه يتميز بانعكاسه الإيجابي على النفس عن طريق التعبير عن المشاعر، وتهدئة الأعصاب ومنح النفس الراحة النفسية، أما عن فن الدودل فهو عبارة عن رسومات بسيطة يمكن أن يكون لها معنى تمثيلي ملموس أو قد تتكون فقط مجرد خطوط عشوائية.
أخذت العيلة الجانب الإيجابي من الشبكة العنكبوتية "الإنترنت" واستفادت منها في الفن، حيث قالت العيلة: بحثت في الإنترنت عن فن الرسم، وحاولت تقليدها، ووجدت نفسي أستمتع وأطور من موهبتي حتى وصلت لشغفي تجاه فن الماندالا والدودل.
إن التوقف عند الاكتشاف يعطّل الرحلة التي تتسم بالإبداع من خلال إبداع لوحات فنية مليئة بالألوان من الخشب، لذا كان لا بد من الاستمرار. وتابعت العيلة: "رسمت 14 لوحة على الخشب، ورغم أن التجربة كانت مرهقة إلا أن الفكرة تستحق هذا التعب".
وأكدت العيلة أن الاستمرار يجعل من الفنان يتقن الرسم، وأنها تعمل مجدداً بداية العام الجاري على فكرة جديدة تستخدم فيها الرسم بالماندالا والدودل، لكن باستخدام الريشة والقلم، ومحدد الألوان، لتقدم لوحات بمنظور فني بصري جديد.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم