ناس وحكايات

استراتيجية إدارة التنمية الأسرية 2026 ضمانة لوحدة الأسرة وتماسكها



  تلجأ المؤسسات إلى وضع الخطط الاستراتيجية طويلة الأمد، سعياً لتحقيق الأهداف، ويعد ذلك من أهم مهارات الجهات الناجحة، وهو ما ينطبق على إدارة التنمية الأسرية وفروعها إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، التي أطلقت أخيراً استراتيجية إدارة التنمية الأسرية 2022 ــ 2026م، والتي تركز على تقديم الإرشاد الأسري المتخصص، والبرامج النوعية الموجهة بعناية لكل أفراد الأسرة، ونشر المعرفة في الشؤون الأسرية وتيسير الوصول إليها، إضافة إلى تحقيق الأثر المجتمعي الضامن لتحقيق الانسجام والتوازن والحفاظ على وحدة الأسرة. حيث تم اطلاق الاستراتيجية في مؤتمر صحفي بحضور عدد من الإعلاميين من مختلف المؤسسات والقنوات الإعلامية. 
  وتنطلق تلك الاستراتيجية 2022 ــ 2026م من فلسفة وفكر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتوجيهات من قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وهو ما دفع إدارة التنمية الأسرية وفروعها بتحديد وجهتها الاستراتيجية المقبلة حتى تتواءم مع متطلبات التطور خلال المرحلة القادمة، وتحقيق قفزات نوعية في مجال رعاية الأسرة ودعم استقرارها وتماسكها وبنائها القوي القائم على القيم والمبادئ، ومشاركتها الفاعلة في تنمية المجتمع.
 وتُركز استراتيجية إدارة التنمية الأسرية 2026 على تقديم الإرشاد الأسري المتخصص، والبرامج النوعية الموجهة بعناية لكافة أفراد الأسرة، ونشر المعرفة في الشؤون الأسرية وتيسير الوصول إليها، إضافة إلى تحقيق الأثر المجتمعي الضامن لتحقيق الانسجام والتوازن.
 
 الحفاظ على وحدة الأسرة
 وقالت سعادة موضي الشامسي، رئيس إدارة التنمية الأسرية وفروعها في الشارقة: إن إدارة التنمية الأسرية تنتهج التخطيط الاستراتيجي لتتمكن من الوصول إلى العمل المؤسسي الصحيح والمضي نحو المستقبل بخطوات علمية ممنهجة من خلال توفير إدراك كامل لصياغة فرضيات النظرة المستقبلية للتنمية الأسرية وإدراك كامل للحاجات والقضايا التي لها صلة بالمؤسسة. 
 وأكدت وجود منظومة مؤسسية تعتمد على التخطيط الاستراتيجي ووضع الخطط المناسبة في إدارة الأزمات للاستعداد لكل المتغيرات غير المتوقعة، ووضع بدائل ممكنة للوصول إلى الأهداف الموضوعة والاستخدام الأمثل للموارد المتوفرة، مشيرة إلى أن التخطيط الاستراتيجي عملية إدارية مهمة في بيئة العمل، حيث يساعد على المحافظة على رأس المال من خلال مراجعة الأداء المالي، وكذلك يساهم في وضع الخطط الزمنية، ويحول جميع الأعمال المخطط لها إلى أمور قابلة للقياس والتطبيق.
 وتابعت: كذلك يعود التخطيط الاستراتيجي بفوائد جمةٌ على المؤسسات من خلال تحديد الأهداف وربطها بالتنظيم الإداري، كما أن الاعتماد في المؤسسات على مجموعة من المؤشرات التي تساعد في تقييم منظومة العمل وفاعليته والربط بين المؤسسة والبيئة الخارجية، بالإضافة إلى أنه يقدم وسائل للتفكير المنهجي لمعرفة سير المؤسسة واتجاهها.
 
 ابتكار منظومة أنشطة ذات أثر مجتمعي
 وبدورها، كشفت هدى بوكفيل، مديرة إدارة الفروع، عن مبادرات إدارة التنمية الأسرية وفروعها ضمن استراتيجية إدارة التنمية الأسرية 2022- 2026 والمتعلقة بالبرامج، وتضمنت أربع مبادرات، وهي: مبادرة توازن، مبادرة 180 درجة من التغيير، مبادرة رحلة عمر، ومبادرة لنتحدث، منوهة إلى أن المبادرات ترتكز على هدفين استراتيجيين رئيسين يتلخصان في ابتكار منظومة أنشطة نوعية ذات أثر مجتمعي ملموس، وتطوير منظومة التربية والثقافة الأسرية.
 
مبادرات العلوم البحثية
ومن جانبها، كشفت ريهام السبت مديرة إدارة الدراسات وعلوم الأسرة، عن التوجه الاستراتيجي لإدارة التنمية الأسرية في مجال الدراسات والعلوم البحثية، بأنها تتمحور ضمن 6 مبادرات، وهي: مبادرة البحوث، ومبادرة أرقام لإنشاء قاعدة بيانات على مستوى الإدارة لكافة الأنشطة والمتعاملين للاستفادة منها في تطوير أعمال الإدارة لخدمة قضايا الأسرة في الإمارة، ومبادرة قياس الأثر المجتمعي، ومبادرة ابتكار مقياس أسري، ومبادرة سجل المخاطر الاجتماعية، وأخيراً مبادرة التشارك المعرفي الذي يتضمن تطبيق نظم وآليات تشارك إدارة المعرفة حول القضايا والموضوعات الأسرية داخلياً وخارجياً.
 وقالت السبت: إن القسم يتولى دراسة القضايا والظواهر الاجتماعية والتربوية والأسرية، وإعداد الدراسات الاجتماعية والأسرية والتربوية المستقبلية (الاستشرافية) ودراسة القضايا والمتغيرات التقنية والاقتصادية والمعلوماتية وانعكاساتها في مختلف المجالات على مجتمع إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى إجراء قياس الرأي العام واستطلاعات الظواهر الاجتماعية والأسرية وتقديم التوصيات بشأنها.
 وأوضحت أن قسم معلومات الأسرة يتولى توثيق وتنظيم قواعد المعلومات الخاصة بالأسرة وأنشطة إدارة التنمية الأسرية وتيسير استخدام معلومات الأسرة وإتاحتها لذوي العلاقة داخل إدارة التنمية الأسرية وخارجها، وتعميق الشراكات مع مراكز الدراسات والبحوث والمؤسسات الأكاديمية، ونشر الكتب والدراسات المحكمة المعنية بقضايا وشؤون الأسرة، وتشجيع ودعم الباحثين.
 
 6 مبادرات خاصة بالتمكين الاجتماعي
 فيما قالت ميرة المطروشي، رئيسة قسم التمكين الاجتماعي بإدارة الإرشاد الأسري: إنها قدمت ست مبادرات لإدارة الإرشاد الأسري ضمن الخطة الاستراتيجية للتنمية الأسرية 2022-2026، وهي: خليك واعي، زواج ناجح، هما تهدفان لرفع مستوى الاستعداد الزواجي للمقبلين على الزواج في إمارة الشارقة، فيما المبادرة الثالثة هي مبادرة "شاور" التي تهدف لتقريب وجهات النظر وتحقيق التوافق الأسري، أما "أسرة سعيدة" فهي مبادرة شاملة تقوم على تدريب الأسر على كيفية تطبيق فنيات مجلس الأسرة وتنفيذ عدد من جلسات الإرشاد الجمعي مع المتعاملين مع نشر الوعي من خلال رسائل مخصصة لمتعاملي إدارة الإرشاد. 
وتابعت: إدارة الإرشاد الأسري ستعمل على تأسيس مختبر CATALYST في مبنى الإدارة كأول جهة تتبنى الفكرة في مجال توليد الحلول المبتكرة لقضايا الأسرة وعمليات الإرشاد ضمن مبادرة مختبر الأسرة التفاعلي، مؤكدة ربط تلك المبادرات بمبادرتي الربط المجتمعي لتسهيل الخدمات المتعلقة بقضايا متعاملي الإدارة، والقياس بهدف دعم الكفاءات التخصصية في الإدارة عبر اعتماد مقاييس علمية جديدة.
 وأوضحت المطروشي أن إدارة الإرشاد الأسري ارتكزت في طرح المبادرات والبرامج العلاجية والوقائية على فكر علمي بمنهج إنساني اجتماعي، لا حد لرؤيته ولا لطموحه، صممت أهدافه وفق استراتيجية واضحة ممنهجة بطريقة علمية، لخدمة متعاملي الإدارة وفق احتياجاتهم، بهدف تجاوز توقعاتهم، من خلال التزام الإدارة بالتحسين المستمر للخدمات الإرشادية المقدمة، وتنمية مهارات ومعارف العاملين على تقديم هذه الخدمة.
 وأشارت إلى أن المحافظة على قيم الأسرة وترسيخ الهوية الوطنية وتقوية أواصر الاتصال المجتمعي من أولويات إدارة التنمية الأسرية، بالإضافة إلى مواكبة التحولات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تؤثر في الاستقرار الأسري، خاصة بعد التحديات التي واجهت المجتمع أثناء جائحة كوفيد 19، مع الحرص على نيل ثقة المتعاملين بشكل مستمر، ورغبة في زيادة وعي المجتمع لدور المؤسسة لخدمة الأسرة وتلبية احتياجاتها من كافة النواحي، سواء الناحية النفسية والاجتماعية والأسرية والقانونية والتربوية والاقتصادية.
 
التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم