ريشة وقلم

مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب في دورته 19 تحت شعار

مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب في دورته 19 تحت شعار "فكر سينما"


من 10_15 أكتوبر المقبل


"فكر سينما" هو الشعار الذي اتخذته مؤسسة (فن) ليكون شعاراً لمهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب في دورته التاسعة. والذي يحتفي برنامجه ب95 قصة سينمائية من 43دولة في العالم، تتصدرها الولايات المتحدة وفرنسا والسعودية وكوريا الجنوبية، ويرويها نخبة من صناع الأفلام ليخاطبوا خلالها الأطفال والشباب على شاشات المهرجان، وفيها عروض تقدم لأول مرة على مستوى العالم والشرق الأوسط والخليج العربي. 
وتنطلق الفعاليات في دورته التاسعة في الفترة ما بين 10-15 أكتوبر المقبل في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات. 


كبار الفنانين والمخرجين: 
ويستضيف المهرجان نخبة من كبار الفنانين والمخرجين والمنتجين عبر سلسلة من الجلسات الحوارية والأنشطة الفنية العملية التي تناقش قضايا صناعة سينما الأطفال والشباب، وتكشف للمشاركين فيها أسرار الصناعة السينمائية، وعناصر نجاحها، إضافة إلى عقد لقاءات جماهيرية مع صناع 6 أفلام مختارة على منصة (السجادة الخضراء) التي تنظم للمرة الأولى ضمن دورات المهرجان. 


بيئة حاضنة للإبداع:
أكدت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، مديرة مؤسسة "فن" على أهمية انعقاد مثل هذه المهرجانات، مشيدة بالنجاحات التي وصل إليها مكانة الشارقة بيئة حاضنة للإبداع وراعية للفنون من كافة الثقافات، حيث تنطلق فعاليات الدورة التاسعة لتعكس رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى  حاكم الشارقة في بناء أجيال مبدعة من الأطفال والشباب الذين يحظون بالرعاية والاهتمام اللامحدود من قرينة حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة. 


في الشارقة ودبي: 
وأوضحت الشيخة جواهر بنت عبد الله أن عروض المهرجان توزع على إماراتيّ الشارقة ودبي، حيث تعرض في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، وفوكس سينما في سيتي سنتر الزاهية، ومردف سيتي سنتر دبي. 


جلسات حوارية وورش:
تتضمن الفعاليات عدداً من الجلسات الحوارية التي تناقش قضايا السينما الموجهة للأطفال منها جلسة "للماذا نزور مهرجانات السينما"، وجلسة "فلسطين:إقامة روابط من خلال السينما"، وجلسة "من يشتري فيلمي" فضلاً عن عدد من النشاطات التي تشهدها منصة "فن"، منها "استديو استكشاف"، حيث يتعلم الأطفال والشباب من خلاله صناعة السينما عن طريق مناقشة عدد من الأفلام، وورشة "محطة الخبرة" التي تتناول كيفية صناعة الفيلم الأول، وجلسة "تفاعلية بعنوان "فيلم قصير من وحي أفكاري".


المتحدثون:
يشارك في الأنشطة والبرامج المختلفة والجلسات الحوارية ضيوف المهرجان وهم نخبة من الفنانين والمخرجين والمنتجين الإماراتيين والعالميين، من أبرزهم الفنانة رشا رزق، والفنان فاضل المهيري، والفنانة ديكسي ايجريكس، والمخرجة وعد الخطيب، التي ستكون أيضاً ضمن 19 عضو في لجنة التحكيم، من أبرزهم، الممثلة بثينة الرئيسي والمخرج هاني الشيباني والكاتبة "هبة حمادة"، والممثل والمخرج نواف الجناحي، والمخرج مسعود أمر الله. 


السجادة الخضراء: 
وتحظى ستة أفلام من العروض خلال المهرجان باستضافة صناعها والمشاركين فيها على منصة "السجادة الخضراء" التي تنظم ولأول مرة، وتتيح للجمهور لقاءهم والحديث حول تجاربهم في إنتاج الأفلام السينمائية التي تخاطب الأطفال والشباب، من أهم هذه الأفلام "ذا سكريت جاردن"، "الكتريكال"، و"كرواسان"، لايف أوف لويس واين"، إضافة إلى ثلاثة أخرى تعرض في مركز الجواهر و "هي بيبرفلور"، وحكاية حي". 


العروض والفئات: 
عروض المهرجان السينمائية تتضمن 12 فيلماً في فئة "أفلام من صنع الأطفال واليافعين"، و16 فيلماً لفئة "أفلام من صنع الطلبة" و8 أفلام لفئة "أفلام خليجية قصيرة"، و8 أفلام لفئة "أفلام وثاقية"، فيها فيلمان يعرضان للمرة الأولى عالمياً، و30 فيلماً تعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى 11 عرضاً للمرة الأولى على مستوى منطقة الخليج العربي. 


الفنون وتأثيرها الإيجابي:
من جهتها غادة عبد القادر، نائبة رئيس أولى، الهلال للمشاريع أشادت بالدور الرائد الذي تلعبه الفنون وتأثيرها الايجابي في صياغة المجتمع، مؤكدة فخرها واعتزازها بدعم المبادرات الفنية الهادفة، والتي يعد "مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب" من أبرزها.
وشددت غادة على دور المهرجان في تمكين الشباب من ممارسة الفنون والتعبير عن شغفهم من خلال هذا الوسط الإبداعي اللامحدود، فضلاً عن كونه منصة لاكتشاف وابراز المواهب المحلية وداعماً لمفهوم رادة الأعمال وفرص العمل المختلفة، وتمكين أجيال المستقبل. 


قدرة السينما: 
بدوره المخرج هاني الشيباني عضو لجنة التحكيم يحدث قائلاً:
لا يخفى مدى قدرة السينما على التواصل مع عواطفنا وامدادنا بالمتعة والترفيه كما لا يخفى مدى ما تتركه أحداثها من دهشة في أعين المشاهدين فالأفلام السينمائية تبدأ بفكرة، ثم لا تلبث أن نصبح عالماً متكاملا، وقد أسدى صناعتها للانسانية تراثياً لا يقدر بثمن، وأعملاً ترسخت في أذهان الناس على مر العصور. 
وقدر الممخرج هاني الشيباني الجهود التي تبذلها مؤسسة "فن" مؤكداً على دورها في إبراز الطاقات لدى الشباب في هذا المجال بالاضافة إلى اسهامات فعاليات المهرجان وجوائزه في اكتشاف الموهوبين ودعم شغفهم بالصورة، واستطاعوا من خلالها إنتاج أعمال "نابضة بالحياة"، حازت القبول الجماهيري وترشيح لجان التحكيم. 

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم