ما وراء الخبر

جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية في الشارقة تستعرض إنجازاتها النوعية في الذكرى الـ 22لتأسيسها

جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية في الشارقة تستعرض إنجازاتها النوعية في الذكرى الـ 22لتأسيسها



 أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، الرئيسة الفخرية لجمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، أن الشارقة تضع التوعية الصحية في مقدمة اهتماماتها لتحقيق الصحة المستدامة لأفراد المجتمع، انطلاقاً من الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتوجيهات قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، باعتبار الإنسان الثروة الأهم والأغلى للدول، وهو ما مكّن الشارقة من تحقيق إنجازات نوعية على صعيد التنمية الصحية لتغدو المدينة الصحية الأولى بالمنطقة.

 جاء ذلك خلال الحفل السنوي الافتراضي الذي نظمته الجمعية، وهي إحدى الجمعيات التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، في الذكرى الـ 22 لتـأسيسها، تحت رعاية الشيخة بدور القاسمي، وبحضور سعادة إيمان راشد، مديرة إدارة التثقيف الصحي، وسعادة المهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيسة جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، وأعضاء مجلس إدارة الجمعية ومديرات المؤسسات، وممثلي الجهات الراعية والداعمة والمتطوعات والخريجات في الجمعية.

 وأشارت الشيخة بدور إلى أن جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية لعبت على مدار السنوات السابقة دوراً مهماً على مستوى الدولة والإمارة في تعزيز الوعي الصحي بواحدة من أهم القضايا الصحية المعاصرة، وهي الرضاعة الطبيعية التي تعد مسألة حيوية لصحة الطفل مدى حياته، كما أنها تخفّض تكاليف الرعاية الصحية للأسر والدول، مشيرة إلى أن الجمعية تلعب دوراً كبيراً في بناء جيل صحي، بدنياً

ونفسياً، وتعزز دور الأسرة في المساهمة الإيجابية بالمجتمع.

 وقالت: أسهمت الجمعية بدور مهم في رفع الوعي بأهمية الرضاعة الطبيعية بين الأمهات وتقديم كافة أشكال الدعم لهن، عن طريق المحاضرات الواقعية والافتراضية ومواقع التواصل الاجتماعي، ويعكس حجم المشاركة المتنامية من الأمهات في فعاليات وبرامج الجمعية، تطور مستوى وعيهن وإدراكهن

لأهمية دورهن في تعزيز وحماية صحة وسلامة أطفالهن.

 وأعربت الشيخة بدور القاسمي عن سعادتها بالتفاعل الكبير مع جهود الجمعية، والتي أسهمت في فوزها بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية في دورتها الـ 15، عن فئة الشراكات والتعاون، متوجهة بالشكر إلى مجلس إدارة الجمعية وكافة الموظفات والمتطوعات على ما قدموه من جهود خلال الفترة الماضية، داعية إياهم إلى مواصلة العمل بأقصى طاقاتهم من أجل تعزيز مسيرة إنجازات الجمعية، والحفاظ على صحة الأطفال، وتعزيز نمط الحياة الصحية في الشارقة ودولة الإمارات.

 من جانبها، أكدت المهندسة خولة عبد العزيز النومان، أن الحفل الذي تنظمه جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية سنوياً للاحتفاء بالإنجازات التي حققتها على مدار العام، أصبح منصة سنوية تحفزنا لمواصلة العطاء والعمل الدؤوب نحو تحقيق المستهدفات الرامية للوصول إلى مجتمع صحي آمن عبر المساهمة في تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأمهات وللأطفال من خلال زيادة معدلات الرضاعة الطبيعية، والتي تعد الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية صحية، عبر إطلاق المبادرات والبرامج المبتكرة التي نهدف من خلالها إلى ترسيخ ممارسة الرضاعة الطبيعية بين الأمهات، وتعزيز مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية وفوائد الرضاعة الطبيعية.

 واستعرضت النومان الإنجازات التي حققتها الجمعية خلال عام 2022 ومن أهمها زيادة عدد المتطوعات إلى 70 متطوعة، وتنظيم برامج لتدريب وتأهيل المتطوعات والتي بلغت 18 ورشة وعدة برامج لتعزيز المعرفة في مجالات التوعية الصحية، بالإضافة إلى تنظيم 41 ملتقى للأمهات استفادت منها 567 سيدة، وتقديم 707 استشارة هاتفية. في حين بلغ الدعم المالي للمرضى أكثر من 71 ألف درهم، وعدد المستفيدات من مكتب خدمة الإيجار والبيع لمستلزمات الرضاعة 339 أماً. كما حظيت الفعاليات التي نظمتها الجمعية خلال أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي، وأسبوع الرضاعة الطبيعية الوطني بمشاركة أكثر من 4500 شخص، بالإضافة إلى تدريب 24 متدربة جديدة لبرنامج مرشدات الرضاعة الطبيعية باللغتين العربية والإنجليزية، في حين بلغ عدد الساعات التطوعية لمتطوعات الجمعية 2450 ساعة.

 وشهد الحفل تخريج الدفعة الـ 16 من برنامج مرشدات الرضاعة الطبيعية، وتكريم الرعاة والداعمين والمتطوعين الذين شاركوا في إنجاح فعاليات الجمعية ونشاطاتها ودعمها في تحقيق أهدافها الرامية إلى ضمان التنشئة السليمة للأطفال والحفاظ على صحتهم وسلامتهم، والتشجيع على الممارسات الصحية والسليمة في المجتمع. 

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم