موضوعات

أمنيات البسطاء

أمنيات البسطاء


عُمال الأنفاق.. في الأنفاق المغلقة نشعر بالانفصال عن الأرض!


الجميع يفتش، الجميع يبحث؛

والبسيط يبحث عن الراحة، فهل يجدها؟
إنهم ليسوا أشخاصاً غرباء عنا، نراهم كل يوم، وفي كل مكان نذهب إليه، مع اختلاف نوع عملهم الذي نراه بسيطاً؛ إلا أن غيابهم عنا ولو ليوم واحد سيجعلنا ندرك مدى أهمية ما يقومون به. لهذا قررت "مرامي" في كل عدد التحاور مع أحدهم عن قرب، والذهاب إليه في مكان عمله حتى تكون معه في عالمه، وتنقله للقارئ لنسلط الضوء على أهمية عمل هذه الفئة، وأحلامهم وأمنياتهم وأحزانهم.


في هذا العدد التقت مجلة "مرامي" مع مجموعة من الفنيين، الذين يعملون في الأنفاق، لتجميع وتركيب الأنابيب في الخطوط الرئيسية الكبرى، التي تُغذي وتمد المناطق والمدن بخدمات التبريد، لتغذيتها بالهواء المبرد صديق البيئة، بديلاً عن غاز الفريون، وهي أعمال كبيرة تحتاج لفريق كامل من أكثر من تخصص فني لإنجازها، ومنهم اللحام، فني توصيل الكهرباء، وآخر لتركيب الأنابيب، وفريق صغير لنقل معدات التركيب من الأرض إلى أسفل الأنفاق باستخدام المعدات الثقيلة... وآخرون.

قالوا: كانت البداية عندما التحقنا للعمل في الشركة المنفذة لهذه الأعمال، وتدربنا في أكثر من تخصص ومهنة في نفس السياق، حتى أخذنا الخبرة التي جعلتنا نكون مساعدين للفنيين الذين سبقونا، تعلمنا منهم أدق التفاصيل التي تجعلنا ننجز هذا العمل بمستوى دقيق يكاد يكون معدوم الخطأ، حيث إن إتقان هذا العمل يعتمد أولاً وأخيراً على الخبرة والممارسة، حتى أصبحنا اليوم فنيين يُعتمد علينا في جميع أعمال الأنفاق. 


وبسؤالي عن صعوبة هذه المهنة؟

أجابوا: "تقتضي هذه المهنة أن نكون بداخل الأنفاق طوال ساعات العمل، على مسافة 8 أمتار تقريباً تحت سطح الأرض، ما يجعلنا نواجه الطقس الحار المشبع بالرطوبة، ونقوم بتعويض أجسامنا، بالمياه والعصائر، مع توفير مراوح تهوية، وأجهزة مخصصة لسحب الأتربة من عمق الحفر، ونستبدل بها هواء مع توفير المياه المبردة بشكل مستمر، حتى نستطيع إنجاز العمل في الوقت المحدد وبالدقة والمستوى المطلوبة.


حدثوني عن مخاطر العمل في الأنفاق؟
العمل تحت سطح الأرض كما أعلاها تماماً، فهناك فرق هندسية متخصصة تسبقنا، وتقوم بحفر وتنظيم هذه الأنفاق، حيث إن هناك علامات إرشادية، كدلالة لوجود أماكن خطوط تركيب أنابيب التبريد، وشرائط تحذيرية على طول الطريق النفقي مطبوع عليها اسم ومواصفات وتعليمات كل مرحلة، وعلى الرغم من متاعب هذه المهنة أو الإحساس بالانفصال عن الأرض وخاصة في العمل في الأنفاق المغلقة، إلا أن هذا الشعور يختفي مع الاندماج في العمل.  

 

ما هي طقوسكم بعيداً عن أوقات العمل؟ 
توفر لنا الجهة التي نعمل لديها، أماكن سكنية تجمعنا، ولذلك فحتى أيام العطلات نقضيها معاً، ولكن يخصص كل منا وقتاً يقضيه في محادثة أفراد عائلته، للاطمئنان عليهم، وكي نحافظ على العلاقة والتواصل مع أبنائنا، حتى لا تسرقنا الغربة، ونكتشف أننا مصدراً للمال دون المشاعر. 


ما هي أمنياتكم التي تطمحون لتحقيقها؟
اتفقوا جميعهم على أن أهم أمنية في حياة المرء هي أن يحظى بالرضا عن حياته، وأن أهم ما يطمحون إليه هو أن يروا أبناءهم أفضل منهم، ويقضوا معهم ما تبقى من العمر، ليمنحوهم ما افتقدوه من حنان الأب.

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم