تسانيم

حب استثنائي


في شهر ديسمبر من كل عام، نحاول أن نستحضر من أذهاننا وقلوبنا أجمل الكلمات التي تعكس الحب الاستثنائي للوطن، فتبحر الكلمات كالقارب الذي يقطع نهراً، محملاً بمعاني الحب والانتماء والولاء والتضحية والعمل والبناء، وتتوالى شعراً ونثراً وخطباً وحواراتٍ، فنعيش حالات بحث عن أجمل وأكثر العبارات تعبيراً عن هذا الحب. نتحدث عن القيادة، عن الإنجازات، عن المستقبل، عن المرأة ودورها الريادي، عن الشباب وإنجازاتهم في العالم على الصعيد العلمي والسياسي والاجتماعي والرياضي، عن الأطفال ورعايتهم، عن خدمات المسنين المتطورة، ودعم ذوي الإعاقة بأحدث وسائل العلاج والدمج في المجتمع، نتحدث عنا وعن العالم ومكانتنا فيه.. نتحدث عن "العائلة" الإماراتية المرتبط أفرادها بقادتهم. نتحدث...

التفاصيل

جيتكس


حين تدخل المكان الذي تقف فيه التكنولوجيا شاهقةً وتعكس الوقت الذي يتنامى فيه استخدامها، تشعر وكأنك تتجاوز هذا الوقت بخطوات تتسارع فيه عقارب الساعة، هناك نماذج مستقبلية تبهرك وتثير فيك أسئلة الواقع الذي سيحدث بعد مرحلة زمنية لم تعد بعيدة ولا مستحيلة، انتشار ما تراهُ اليوم بين أفراد المجتمع بعد أن تراهُ حادثاً كنموذج يدق باب المستقبل بقوة وبإصرارٍ. إن "إسبوع جيتكس للتقنية" يعكس عالم المستقبل بما فيه تطور مذهل للتقنيات، ودخولها في تفاصيل الحياة والمعيشة، وعلينا هنا أن ننمي ونطور معها قيم استخدامها ونجعل حضورها -...

التفاصيل

مجرد جرس إنذار


لا فشل في التجارب طالما أنها تحمل الرغبة في التطوير والاستمرارية. التجارب الفاشلة، تلك التي تبدأ من دون دراسة أو وضع أهداف واضحة المسار، لكن التجربة التي تبدأ على أساسٍ من ذلك كله، وتسير على منهج واضح المعالم، محققةً بنجاحٍ أهدافَها، تظل محلَّ رغبة القائمين عليها في تطويرها، وحين يخفق التطوير يعني ذلك أنه مؤشر لإعادة تقييمها، بالبحث عن الثغرة التي لم تكتشف خلال بناء إطار التطوير، أو لنقل إعادة التأسيس بشكل رأيناه الأفضل، والأيسر تداولاً. لذلك، لا حاجة لتضخيم الإخفاق طالما أن الفريق العامل يقوم بعملية إعادة البناء والتوجيه متجاوزاً أسبابه، فتضخيم الإخفاق والحديث عن "اللافائدة" ترجى هو شأن الراغبين...

التفاصيل