ريشة وقلم

الكتابة الإبداعية والدماغ

الكتابة الإبداعية والدماغ


تحظى العملية الإبداعية باهتمام كبير من لدن باحثي طب الأعصاب وعلم النفس، وكان هذا مثار اهتمامهم منذ عقود، وازداد الاهتمام أكثر في الأعوام الأخيرة، فتناولت البحوث المختصة إضافة للكتابة الإبداعية الفنون والموسيقى. والحقيقة أنه موضوع شيق وممتع يجذب ذوي الفضول المعرفي للاطلاع عليه لكشف مكامن وأسرار وألغاز العملية الإبداعية من خلال العمليات العقلية التي يشغلها الدماغ. في هذا المجال يمكن الإشارة إلى دراسات منها دراسة قام بها عدد من العلماء في ألمانيا أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط العلمية، فقد أثنى عليها بعض الخبراء ووصفوها بأنها تقدم علمي متميز في فهم أبعاد الكتابة والإبداع ، بينما انتقدها آخرون حيث اعتبروها...

التفاصيل
تأملات كريمة .. الحبّ أكبر من ذلك!

تأملات كريمة .. الحبّ أكبر من ذلك!


حين أمسكت كريمة كوبَها من الشاي شعرت بحميمية غريبة؛ إنه طلبها المعتاد كلما أتت إلى هذا المقهى، حتى شعرت أنه قد تكوّنت بينها وبينه علاقة من نوع خاص. يتغزلون في القهوة؟ وما تلك الكتلة السوداء الصمّاء أمام هذا الشراب الذي ينبض بالحياة؟ صوت قرقرته وهو يُسكب في الكوب متقاربًا متباعدًا، لونه المحمرّ بشفافية متكسّرة، ثم أبخرته التي تتصاعد زمنًا، مانحةً إياك فرصةً طويلةً لتتأمّلها وهي تعلو مستقيمة، ثم تتمايل برشاقة وخفّة، قبل أن تختفي وتتلاشى وقلبك مازال معلّقًا بها وعينك لم تملَّ منها بعد، تمامًا كما الذكريات الجميلة في رأسك المتعب. هي تعلم أن الكلّ سيجابهها إن أعلنت عن حبّها...

التفاصيل
تأملات كريمة.. لم نتغير يا رمضان !

تأملات كريمة.. لم نتغير يا رمضان !


دلفت كريمةُ المقهى مبكّرةً اليوم، يدفعها شوقها الكبير له.. جلست في مكانها المعتاد وهي تشعر بحنينٍ عارم، وأخذت تصافح كل شيء بعينيها.. السقف المدوّر بمصابيحه ذات الإضاءة الخافتة، والأرضية الخشبية بزخارفها الذهبية الناعمة، والطاولات المضلّعة تسكن فوقها الورود بكل هدوء ودعة. لقد افتقدت هذا المكان الحميميّ حقًّا؛ فهي لم تزره طوال شهر رمضان. لماذا؟ لأنها ببساطة لا تريد أن تشارك فيما تُسمّيه: (حفل تأبين رمضان)؛ إذ دائمًا ما كانت تشعر أن كل هذه المظاهر المهرجانية لرمضان ما هي إلا تفريغ للقيمة الحقيقية له، وتحويله إلى مجرد شهر للفوانيس والألوان والسهرات، فيدخل الشهر ويخرج ونحن لم نفعل سوى أن حولنا الليل...

التفاصيل