ريشة وقلم

احدث إحصائية عالمية للكتب... الكتّاب الأكثر توزيعاً على مر العصور

احدث إحصائية عالمية للكتب... الكتّاب الأكثر توزيعاً على مر العصور


كثيراً ما يزعم البعض أن عهد الكتب والقراءة الورقية قد ولّى، مستندين إلى زخم التطور في مجالات النشر الالكتروني، بل يذهب البعض إلى إننا نبتعد عن زمن الكلمة لنخوض زمن الصورة، غير أن الإحصاءات الصادرة عن العالم المتقدم الذي يشهد ويبتكر الطفرة التكنولوجية، تثبت عكس ذلك تماماً، وتؤكد حضور الكتاب معنى وسلعة رائجة، وهو ما يعيد السؤال إلينا عن أزمة نشر و توزيع الكتاب في عالمنا العربي. فمنذ أيام كنت يطلعنا موقع Wikipedia على الإنترنت إحصائية مدهشة عن الكُتاب الـ "10 " الأكثر توزيعاً في الغرب على مر العصور، بدأ من الكاتب الانكليزي الأشهر وليم شكسبير يحتل الصدارة في قائمة الكُتاب...

التفاصيل
كتاب جديد ... ليالي محفوظ في شبرد

كتاب جديد ... ليالي محفوظ في شبرد


كان نجيب محفوظ على صلة وثيقة بالصالونات والمقاهي والحرافيش والناس منذ العام 1945، ولم تنقطع جلساته الأسبوعية في “مقهى الأوبرا” (مقر صالونه الأول صباح كل جمعة) حتى عام 1962، بسبب التدخلات والتقارير الأمنية. وتعددت صالونات محفوظ بعد ذلك في أمكنة مختلفة، من أبرزها: نادي القصة، مقهى سفنكس، مقهى ريش، مقهى لاباس، كازينو قصر النيل، مقهى ركس، مقهى عرابي، مقهى الفيشاوي، مقهى قشتمر، مقهى سي عبده، ومقهى علي بابا، وغيرها. تلك الأمكنة يرصدها كتاب “ليالي محفوظ في شبرد” للباحث إبراهيم عبد العزيز عن دار بتانة في القاهرة. يتضمن الكتاب 122 ليلة من ليالي الصالون، ويرصد ما دار في جلسات الأديب الأبرز...

التفاصيل